سعد: غالبية أبناء صيدا ترفض قطع الطريق الدولية

استقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد، وفدا من الحزب الشيوعي اللبناني واجرى سلسلة اتصالات ولقاءات مع فاعليات سياسية وحزبية ودينية، وجه في خلالها "التحية إلى الهيئات والفاعليات الصيداوية التي عبرت عن حرصها على الدور الوطني التوحيدي للمدينة وعلى موقعها كعاصمة للجنوب". ونوه ب"الإعلان الصادر عن بلدية صيدا، وبالعديد من الذين شاركوا اليوم في اجتماع البلدية، بهدف رفع صوت المدينة الرافض للتحريض المذهبي ولقطع الطريق الدولية الذي يؤدي إلى ضرب الاستقرار والإضرار بمصالح المواطنين في صيدا والجنوب".

وحمل سعد الرئيس السنيورة وتيار المستقبل "مسؤولية اثارة النعرات المذهبية، والعمل على شل الدولة". واعتبر أن "التحرك وقطع الطريق هو عمل استفزازي، وأن غالبية الهيئات والمواطنين في مدينة صيدا يرفضون هذا التحرك، وهو محاولة من البعض لفرض رأيهم على المدينة، كما أنه يشكل خطرا على الاستقرار، وقد يؤدي إلى إشعال نار الفتنة، ونحن نعمل على إطفاء هذه الفتنة". واكد أن هذا التحرك "يضر بمصالح صيدا والجنوبيين ويضر بالاقتصاد الصيداوي وبمصالح الناس".   

آخر تحديث: 29 يونيو، 2012 4:26 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>