المهووسون ببناء عضلاتهم والمرأة

وجدت دراسة جديدة أن الرجال المهووسين ببناء عضلاتهم هم على الأرجح أكثر عدائية تجاه النساء ولديهم مواقف متحيزة ضدهن.
وذكر موقع «لايف ساينس» العلمي الأميركي أن باحثين في جامعة ويستمنستر البريطانية وجدوا أن الرجال الذين يهتمون إلى حد الهوس ببناء عضلاتهم هم أكثر عرضة للعدائية تجاه النساء وتمييزا بين الجنسين لمصلحة الرجال وعزا العلماء السبب إلى نظرتهم السلبية لصورة جسدهم.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة فيرين سوارمي «وجدنا سابقا أن الرجال الذين لديهم معتقدات قمعية أقوى تزيد لديهم أرجحية التفكير أن النساء الأكثر نحافة جذابات».

وأشار العلماء إلى أن هذا التمييز الجنسي من قبل الرجال يمكن أن يؤدي إلى مزيد من النظرة السلبية للنساء تجاه أجسامهن ويعوق النساء في أماكن العمل، وقد يتسبب بأداء أسوأ لهن في اختبارات الإدراك.

وأشار سواري إلى أن هذا ليس من شأنه فقط أن يؤثر على النساء بل يمكن للمعتقدات القمعية الموجهة ضد المرأة أن يكون لها أثر على نظرة الرجال لأجسامهم، وخصوصا على توجههم نحو نمو عضلاتهم.

وأظهرت الدراسة التي شملت 327 رجلا بريطانيا بينهم متزوجون أن الذين أظهروا رغبة في أن يكونوا ناميي العضلات هم أكثر عرضة للمعتقدات التمييزية ضد المرأة والعدائية تجاهها.  

آخر تحديث: 27 يونيو، 2012 12:15 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>