نايا مصدومة

بعد أيّام قليلة على صدور ألبومها الأوّل «ماندَم»، تعيش الفنانة اللبنانية نايا سعادة لا توصف عبّرت عنها في حديث خاص لـ«الجمهورية»، تحدّثت فيه عن هذا الإصدار الجديد وكواليس صناعته.

غريب كيف تعلق بعض الأغنيات في ذهنك فتردّدها وكأن لحنها تخاوى مع إيقاع تنفسّك لدرجة أنهما أصبحا واحدا، فتغنّي لئلا تتوقّف عن التنفّس… هكذا هي الحال مع الكثير من الأغنيات التي قدّمتها نايا خلال فترة قياسية من بدء مشوارها الفنّي اليافع، وعلى رأسها أغنيتي "غيرة" و"من إيدي".

فابنة الـ 23 ربيعاً لا تتمتّع فقط بصوت آسر في خصوصيته وتميِّزه عن غيره من الأصوات، إنما أيضاً بذكاء حاد يخوّلها القيام بخيارات صائبة وذلك في مختلف الألوان الغنائية، حيث قدّمت، وفي ألبومها الأوّل "ماندم" الذي مرّت أيّام قليلة فقط على صدوره، الأغنية اللبنانية والمصرية والخليجية إنما بطريقة خاصّة جداً تشبهها هي وحدها، جعلت معها مقارنة نايا بغيرها عبثاً.

هذا ما تؤكدّه هي على كل حال، خلال حديث حصري أجرته معها "الجمهورية" للوقوف على الأسباب التي تضعها على درب النجاح.

"أعيش لحظات من السعادة القصوى ممزوجة بالخوف والقلق والترقّب، انتظر ردود الفعل التي تتوالى على ألبومي الأوّل، هذا العمل الذي تعبت كثيراً لإنجازه وكلّي ثقة بأنه سينال إعجاب الجميع"، هذا ما تقوله نايا في بداية حديثها، وتضيف: "الحقيقة أنني مصدومة من اختفاء الألبوم من الأسواق بعد ثلاث ساعات فقط على طرحه، حيث تهافت الناس على شرائه ولم يبقَ نسخة واحدة منه في مراكز بيع فيرجين، وهو ما يُعتبر ظاهرة فريدة من نوعها، فقد كنت أعلم أن الناس تحبّني وتترقّب هذا الإصدار، ولكنني لم أتوّقع أن يكون ذلك إلى هذا الحد".

ويضم الألبوم 9 أغنيات توزّعت بين أغنيات طرحتها نايا في فترة سابقة ونالت نجاحاً كبيراً، وأخرى تبصر النور تزامناً مع إصدار العمل الذي تعاونت فيه مع نخبة من أبرز مبدعي الكلمة واللحن بطريقة منوّعة طاولت لهجات كثيرة وألوانا غنائية منوّعة سيّدها الطرب الشعبي.

فضمّ الألبوم الأغنيات التالية: "واخدني هواك" كلمات عمر يحيى وألحان أحمد عمار، "من إيدي" كلمات سليم عسّاف وألحانه، "ماندم" كلمات خالد الشاعر وألحان محمد العريفي، "بالذوق" كلمات وليد الغزالي وألحان كريم محسن، "ليه بحبَّك" كلمات نبيل خلف وألحان سمير صفير، "تذكار" كلمات منير بو عسّاف وألحان هشام بولس، "بَتمنّى" كلمات أمير طعيمه وألحان عزيز الشافعي، "غيرة" كلمات سعد المسلم وألحان عبد القادر الهدهود، إضافةً إلى تقديمها أغنية "ماما يا ماما" لسلطان الطرب جورج وسوف وهي من كلمات جورج يزبك وألحانه.

لهذا اخترت "ماندَم"

وعن سبب دعمها لأغنية "من إيدي" إذاعيّاً قبل أغنية الألبوم "ماندم" تقول: "القرار في هذه الأمور يعود إلى مدير أعمالي إيلي ديب، ولكنني أحببت أن تصدر هذه الأغنية في هذا التوقيت لأنها أغنية تتناسب وأجواء الصيف والحر والبحر والاحتفال، ولكن الأكيد أن جميع أغنيات الألبوم مميّزة وانا واثقة من انها ستنجح سواء دعمتها إذاعيّاً أم لا".

وعن سبب اختيار أغنية "ماندم" عنواناً للألبوم لا أغنية "من إيدي"، تجيب: "عندما تملكين أغنية بدسامة أغنية "ماندم" لا يمكن إلّا وأن تختاريها أغنية الألبوم، فهي مختلفة كثيرا عن غيرها لا سيّما أنها جديّة وفيها عمق الكلمة وضخامة اللحن اللذين يميّزان الأغنية الخليجية".

لا حساسيّة مع نوال الزغبي

وعمّا إذا كان اختيار هذه الأغنية مقصوداً لتشابهها مع أغنية الفنانة نوال الزغبي "ما اندم عليك"، تسأل نايا بدايةً: "أليست هذه الأغنية (أغنية الزغبي) تراثا سوريا"؟

ثم تجيب: "بين "ما اندم عليك" و"ما اندم" فرق كبير جداً، لأنّ الستايل مختلف كليّاً وكذلك النوع الموسيقي والكلام واللهجة. وأنا سبق وقلت إن عناوين الأغنيات لا يمكن أن تكون حكراً على أي إنسان على وجه الأرض". وتضيف: "معليه، تكون الكلمة بتشبه عنوان تاني ولا يكون اللحن مسروق بالكامل. أيّاه أرحَم؟"

وعن الحساسيّة بين نايا ونوال كون طليق هذه الأخيرة هو مدير أعمال الأولى، تجيب: "لا حساسية بيني وبين أي إنسان على وجه الأرض. وإن كان هناك مشاكل خاصة، فهذه المشاكل لا تعنيني ولا دخل لي بها أبداً. ثم إنني في حياتي لم أرها ولا أعرف شيئاً عنها ليكون بيننا حساسيّة".

نايا: "بموت بـ هيفا"!

وعن المجازفة في تقديمها ألبوماً في وقت يمرّ فيه العالم العربي بثورات ومآس، تقول: "أدرك ان بعض الفنانين يخافون أن يقعوا في مشكلة بإصدارهم عملاً في هذا التوقيت، ولكن يمكن أيضاً النظر إلى الأمور من الناحية الإيجابية وتقديم ما يواسي الناس للتعبير عن إرادة الحياة والاستمرار، وعندما يملك الانسان عملاً جيّداً فإن جودة العمل هي التي تفرض نفسها وتدفعك إلى المجازفة".

وعمّا إذا كانت قد غامرت بطرحه بالتزامن مع عدد من النجمات، من بينهن إليسا وهيفا، اللواتي أصدرن ألبوماتهن في أوقات متقاربة تقول: "أودّ أن أقول مبروك لهيفا فهي أكثر فنانة أحبّها وأموت فيها. وموسيقى ألبومها رائعة وهي دائماً متجددة وتفاجئنا بكل جديد. اتمنّى لها الخير وأعلم أنها هي أيضاً تحبّني".

وعن إليسا تقول: "سمعت أغنية "أسعد واحدة" وأحببتها كثيراً، ولكن لم يتسنّى لي الوقت بعد لسماع كل أغنيات الألبوم، فما زال حديث الصدور. وإليسا أكيد تقدّم دوماً أعمالاً راقية وجميلة. على كلّ، نحن أبناء البلد الواحد ويجب أن نشجّع بعضنا دائماً فهذا ما أؤمن به".

"تامر حسني أغلى صديق"

وتكشف نايا أن أغنية "بالذوق" كان من المفترض أن يغنّيها الفنان تامر حسني الذي أصرّ على أن تكون الأغنية لها هي، مقدّماً لها دعمه في اختيار أولى أعمالها باللهجة المصرية، وهو الفنان الذي اعتبرته نايا "أغلى صديق على قلبي".

وختمت الفنانة الشابّة حديثها متوجّهة بالشكر إلى "كل من ساهم في إتمام ألبوم "ماندم"، وإلى كل شاعر وملحّن وموزّع أعطاني كلمة أو لحناً، وإلى شركة "أرابيكا" المنتجة للعمل وعلى رأسها الأستاذ محمد ياسين الذي وضع ثقته فيّ ودعمني على رغم انني فنانة جديدة. وأوّد أن أشكر كل "الفانز" الذين هم سبب سعادتي ونجاحي"، متمنّيةً أن ينال عملها استحسان الجمهور والنقّاد.  

آخر تحديث: 25 يونيو، 2012 9:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>