الأوركسترا الإيرانية أطربت عشاقها

في ثالث أمسيات المهرجان الموسيقي الدولي الخامس عشر، أقامت فرقة الأوركسترا الوطنية الإيرانية حفلها الغنائي مساء أمس الأول وسط حشد كبير، وبحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحة والسفير الإيراني روح الله قهرماني وعدد من الديبلوماسيين والإعلاميين.
وقدمت الفرقة بقيادة الموسيقار فرهاد فخر الديني عدداً من المقطوعات لمؤلفين قدماء ومعاصرين، وقد تفاعل معها الحضور الذي غلب عليه التواجد الإيراني الذي استمتع بسماع أحد رموز الثقافة الكلاسيكية الإيرانية في مجال الموسيقى.
وكان المستشار الثقافي الإيراني عباس خامه يار أكد قبل انطلاق الحفل أن «العلاقات الثقافية الإيرانية الكويتية عميقة وتجمع البلدين عوامل مشتركة كثيرة، منها الاهتمام بالثقافة والفن»، معتبرا أن «الموسيقى هي اللغة العالمية المشتركة بين البشر في مختلف أنحاء المعمورة التي يمكن من خلالها مد الجسور بين الثقافات والمجتمعات على اختلافها وتنوعها».
وأضاف عباس: «الموسيقى الإيرانية تعتبر مجموعة من النغمات والإيقاعات التي ظهرت منذ قرون وشهدت تطورات وتكاملت على مر العصور وهي تعكس خصائص الشعب الإيراني».
العلاج بالموسيقى
وضمن أنشطة المهرجان أقام المجلس الوطني محاضرة بعنوان «العلاج بالموسيقى» تحدثت خلالها الدكتورة سحر ملحم عن أن «تأثير الموسيقى يشمل جميع المراكز العصبية، فهي تعالج الإكتئاب والأمراض النفسية ومرض التوحد وحالات الإدمان وكبار السن.
واعتبرت سحر أن «الموسيقى الكلاسيكية تتفوق على أنواع أخرى من علاج الموسيقى لعدة أسباب أهمها أنها متنوعة جداً وألحانها جميلة وترفع مستوى القدرة على التركيز ومستوى الذكاء والتخيل، وتعزز التوازن النفسي للمستمع، ويتم تنفيذ إياقاعاتها بأسلوب فني جميل لا يؤذي الجملة العصبية».
وقدمت سحر عدة مقطوعات موسيقية مع الدكتورة فيروز كاديروفا بالكمان، والدكتور بارتيك ريباك في البيانو. ثم ناقشت الاستشارية في أمراض القلب والباطنية الدكتورة أروى الشاعر بعض النقاط التي تداولتها الدكتورة سحر في ما يخص العلاج بالموسيقى.  

آخر تحديث: 9 يونيو، 2012 10:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>