بريتني تحلق شعرها.. وتنهار

يبدو ان المغنية بريتني سبيرز لم تستعد حالتها الطبيعية 100%، فبعد ان عانت من الانهيار العصبي والنفسي عام 2008 والذي اوصلها الى قص شعرها «على الصفر» دخلت مراكز التأهيل حتى تستعيد حالتها الطبيعية. وفي العام الماضي حقق ألبوم بريتني مبيعات هائلة لكن وجهت لها الانتقادات بسبب خسارتها رشاقتها على المسرح لكنها ثابرت واسترجعت جسدها. وفي وقت سابق من هذا الاسبوع تم اعلان انضمامها للجنة تحكيم «اكس فاكتور» النسخة الاميركية مقابل 15 مليون دولار أميركي، لكن يبدو أن سپيرز تشعر بالتوتر حيال هذه الخطوة الجديدة في مسيرتها، حيث بدت أظافر يديها غير مقلمة، وبعضها يضج بالدماء بسبب قيامها بقضمها خلال حضورها المؤتمر الصحافي للإعلان عن انطلاق الموسم الجديد للبرنامج. وما زاد عليها الضغط، الانتقادات التي وجهت اليها من قبل وسائل الاعلام عن عدم قدرتها على تقييم المشتركين، وهذا الأمر جعلها تشعر بالتوتر الذي بدت نتيجته واضحة على أظافر يديها. يشار الى ان المحكمة الاميركية صدقت على حق جايسون تراويك خطيب بريتني سپيرز في مشاركة والدها «جايمي» في الوصاية عليها، يذكر أن جايمي سپيرز عين وصيا من المحكمة على بريتني (30 عاما) وثروتها عام 2008 بعد الانهيار العصبي والنفسي الذي عانت منه. ولن ترفع الوصاية إلا بعد اقتناع القاضي بتقارير من أطباء المغنية أنها بصحة جيدة بما يكفي للاعتناء بشؤونها.

آخر تحديث: 18 مايو، 2012 10:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>