الاعلان عن المواد السامة في السجائر

أشار تقرير إلى أن منظمة الصحة والغذاء العالمية قدمت مشروع قرار، الجمعة، لإجبار الشركات المصنعة للسجائر أنْ تذكر المواد السامة التي تستخدمها في عملية التصنيع ابتداء من نيسان.
وأشار التقرير الذي نشر على مجلة «التايم» الأميركية، أن مشروع القرار يجبر شركات صناعة السجائر على ذكر نحو ٢٠ نوعا من المواد السامة التي تستخدم في صناعة السجائر، وعلى رأسها مواد مثل الأمونيا وكاربون مونوكسايد، بالإضافة إلى فورمالديهايد.

وجاء في التقرير أنّ منظّمة الصحة والغذاء تمكّنت من رصد نحو ٩٣ عنصرا ساما يتم استخدامها وأضافتها في عمليات التصنيع، إلا أنّ المنظّمة ركزت على ٢٠ عنصر في المرحلة الأولي ليتم إضافة العناصر الباقية في أوقات لاحقة.

وتشير التقارير إلى أنّ أخطار التدخين تتجاوز المدخنين، حيث أن التواجد في مكان مليء بالدخان لبضع دقائق، قد يزيد من فرص الإصابة بالسرطانات والأمراض الأخرى، ولا يقتصر هذا الاخطار على سرطان الرئة فقط، بل إن هناك قائمة طويلة من الأمراض التي قد يصاب بها الشخص، مثل الربو وأمراض القلب.
وتؤكد التقارير أيضاً أن نسبة انتشار النيكوتين في الأماكن التي يحظر فيها التدخين، لا تزال مرتفعة رغم عزلها عن المدخنين، إذ أن طفلاً من بين كل أربعة أطفال، يتعرضون لأثار التدخين في منازلهم.

آخر تحديث: 3 أبريل، 2012 10:08 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>