مؤتمر اصدقاء سوريا يعترف بالمجلس الوطني ممثلا شرعيا للشعب السوري

اعلن وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو ان مؤتمر اصدقاء سوريا اعترف بالمجلس الوطني ممثلا شرعيا للشعب السوري، مؤكدا ان "33 دولة طلبت ان تنفذ النقاط الست بخطة البعوث الاممي الى سوريا كوفي أنان"، ومشيرا الى انه "سوف نتابع تقرير أنان امام مجلس الامن وسنواصل مشاوراتنا ولكن لن نترك النظام السوري يستنفذ فرصة اخرى وهي الاخيرة بشأن الازمة السورية".
واعتبر أوغلو في مؤتمر صحافي اعلن فيه البيان الختامي لمؤتمر "اصدقاء سوريا" الذي عُقد في اسطنبول ان "الوضع داخل سوريا سيتحسن وسيكون هناك مستقبل باهر للشعب السوري ينعم فيه بالكرامة والرفاهية".

ولفت اوغلو الى ان المجتمعين اكدوا دعمهم للشعب السوري، واضاف "ملتزمون تقديم العملية السلمية التي تقودها سوريا، كما قررنا زيادة المساعدة الانسانية لسوريا، واعلنا دعمنا الكامل للدول المجاورة التي تستضيف اللاجئين السوريين".
وكشف ان "المجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا لجميع السوريين، وهو مؤسسة بشكل مظلة تجمع كل المعارضة السورية، ونرحب بنجاحه بأن يكون شاملا لكل الافرقاء"، مؤكدا دعم المجتمعين "لمهمة انان ولكن لا ينبغي النظر عليها بأنها مهمة لأجل غير مسمّى".
واشار الى ان "الوضع الانساني يتدهور بشكل مستمر في سوريا، ومسؤولية كل المنظمات الدولية مساعدة الشعب السوري لبقائه على قيد الحياة".

وأكد أوغلو انه "من حق الشعب السوري ان يدافع عن نفسه في وقت تستعمل المدفعية ويتم استخدام للاسلحة الثقيلة في وجهه"، مثمنا خطة انان "لانها تقول للنظام السوري انه عليه ينفذ الخطة العربية"، مشيرا الى انه "لا يجب ان يتم قراءتها خطأ بأنها اعطاء مزيد من الوقت للنظام السوري"، مشددا على ان "الرسالة الصادرة عن اجتماع اليوم واضحة للشعب السوري، بأننا لن نتخلى عنه بل يحظى بالتضامن الكامل منا، وسنقوم بما يمكن لمنع القتل والمآسي في سوريا".

آخر تحديث: 1 أبريل، 2012 5:21 م

مقالات تهمك >>