عمر الشريف: مثلية حفيدي كلام فارغ ولم أهرب من مصر

رفض الفنان المصري العالمي، عمر الشريف، ما نقله أحد المواقع الأميركية لمقال نشره حفيده، قال فيه إنه «نصف يهودي»، و«مثلي جنسياً»، ورد بانفعال شديد، قائلاً: «كلام فارغ»، وكررها مرات عدة.
وأضاف الشريف، في مكالمة هاتفية أجراها معه موقع CNN بالعربية، «لا أعرف مصدر هذا المقال، أو تلك الأنباء، ولم أسمع بها».
ووصف الشريف بحدة، الصحف التي تناولت هذا الأمر، بأنها صحف «زبالة».
وقال الشريف متجاهلاً الحديث عن حفيده، «لم أترك مصر، ولن أستطيع العيش خارجها تحت أي ظرف، حتى في ظل صعود الإسلاميين إلى الحكم، مشدداً على أنه سيعود إلى البلاد هو ونجله في غضون 10 أيام».
وكان حفيد الفنان العالمي عمر الشريف اعترف، بحسب ما جاء في مقال نشر في موقع أميركي معني بالمثليين، بأنه مصري ونصف يهودي، ومثلي جنسياً.
وقال الحفيد، الذي يحمل أيضاً اسم عمر الشريف، إنه يكتب المقال وهو يشعر بالخوف على نفسه ووالديه وأسرته، الذين سيصابون بالصدمة عند قراءة هذا المقال، كونه مسلط الضوء عليه بسبب شهرة جده.
وأضاف: « قررت أن أعترف أني مصري، وأني نصف يهودي، ومثلي».
وأشار عمر الشريف «الصغير» إلى أنه غادر مصر في يناير الماضي بقلب حزين، تاركاً وراءه أسرته وأصدقاءه، حيث يخشى على مصيره وزملائه من مثليي الجنس، بعد فوز الأحزاب الإسلامية بالانتخابات وسيطرتهم على الوضع السياسي والعام بمصر.
وأضاف حفيد الفنان العالمي أن «والدته يهودية، وهو أمر ليس بسيطا» أن يفصح عنه في مصر، كما أن إعلانه عن ميوله الجنسية سيثير مشاكل، في الوقت الذي لا يوجد فيه استقرار سياسي أو مجتمعي، نتيجة وصول الإسلاميين إلى الحكم، «مما دعاني إلى أن أسأل نفسي: هل سيكون مرحبا بي في مصر حالياً، أم كوني مصريا ونصف يهودي، سيضطرني إلى العزلة، وإخفاء هويتي طوال حياتي؟».  

آخر تحديث: 29 مارس، 2012 10:38 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>