جعجع: معادلة “تكتل التغيير” إما السير بما يريدون وإما لا كهرباء

التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، اليوم في معراب، منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل الذي اكتفى بالقول ممازحا الصحافيين: "نحن متفقون حول كل القضايا الوطنية وكل المشاكل قد حلت".

من جهته، انتقد جعجع في دردشة إعلامية "الوضع الحكومي ولا سيما أزمة الكهرباء المستفحلة"، معتبرا ان "معادلة تكتل التغيير والاصلاح في مسألة الكهرباء هي: إما السير بما يريدون وإما لا كهرباء في لبنان".

وشرح حيثيات هذا الملف لجهة "عرض شركة أميركية على الرئيس نجيب ميقاتي بناء معمل يزودنا بطاقة 500 ميغاواط بكلفة 500 مليون دولار بينما كلفة استئجار البواخر، التي تحتاج الى 7 أشهر حدا أدنى لإستئناف العمل، تبلغ 500 مليون دولار من دون احتساب ثمن الفيول الذي يبلغ ايضا 500 مليون دولار، ألا يطرح هذا الأمر علامة استفهام؟"

وعن موقف الوزير محمد الصفدي من ملف الكهرباء، قال "عليكم أن تستوضحوا الأمر منه مباشرة".

وعن امكان سقوط الحكومة جراء التأزم الكهربائي، سأل جعجع "هل هناك حكومة في الأصل لكي تسقط؟ أما اذا كان المقصود هو سقوطها ورقيا فهذا أمر حاصل عاجلا أم آجلا".

وعن تعيين رئيس مجلس القضاء الأعلى، جدد جعجع التذكير بوجود "مرشحين يتمتعان بالكفاية والدرجات والأقدمية المطلوبة فيما العماد ميشال عون مصر على ترشيح أحدهم لا يتمتع بالمواصفات المحددة والموازية للمرشحين المطروحين".

وعن موقفه من البطريرك مار بشاره بطرس الراعي، أكد جعجع مجددا ان "موقفنا من موقع بكركي هو نفسه وكلام غبطته السياسي لا يعبر عن تطلعاتنا وقد "جاء العتب على قدر المحبة".

وردا على سؤال عن مشاركة حزب الكتائب في قداس أمس في بكركي ممثلا بنائب رئيس الحزب سجعان القزي، أجاب: "ان قوى 14 آذار هي مجموعة أحزاب تتفق على نظرة مشتركة للبنان، ولكن، في الوقت عينه، كل فريق لديه مقاربة معينة".
ووصف أجواء اللقاء الذي استغرق قرابة ساعة ونصف ساعة مع النائب سامي الجميل ب"الجيدة جدا".

سفيرة اليونان

الى ذلك، استقبل جعجع وفدا "قواتيا" من الكحالة، في حضور منسقي عاليه كمال خيرالله والكحالة المهندس غابي بجاني، فسفيرة اليونان كاثرين بورا.   

آخر تحديث: 26 مارس، 2012 3:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>