غير: Pretty Woman كوميديا سخيفة

وصف الممثّل الأميركي ريتشارد غير فيلم Pretty Woman (أو المرأة الجميلة) بأنّه «كوميديا سخيفة»، على الرغم من أنّه كان إحدى العلامات الفارقة في حياته الفنّية، والذي يعتبر الكثيرون من معجبي الممثل الأميركي أنّ دوره فيه كان بمثابة الحدّ الفاصل بين ما سبقه وما تلاه من أدوار. وجاء تصريح «غير» في حوار أجرته مجلّة «ويمينز داي» الأسترالية معه، أشار من خلاله إلى أنّ الناس لا يزالون يسألونه عن هذا الفليم «على الرغم من أنّني قد نسيته تماماً». وقد يستغرب البعض من تصريح كهذا في حقّ فيلم لا يزال عالقاً في أذهان الكثير ممّن شاهدوه وتعايشوا مع قصّة الحب فيه، والتي جمعت بين بطليها ريتشارد غير وجوليا روبرتس، خاصة أنّ هذا الفيلم حظيَ بتقدير النقّاد تماماً كتقدير غَير المتخصّصين في المجال السينمائي.

وقد رُشِّح الفيلم لأكثر الجوائز السينمائية أهمّيةً في عام 1991 في أميركا، مثل الـ»أوسكار» عن دور البطولة النسائية، وجائزة «الكرة الذهبية» كأفضل فيلم وأفضل ممثلين (بطولة وثانوي)، وأفضل ممثلة التي فازت بها جوليا روبرتس، بالإضافة الى ترشيحه للفوز في جائزتَي «بافتا» البريطانية وجائزة «سيزار» الفرنسية. ربّما لن تروق هذه التصريحات للممثلة جوليا روبرتس، التي يُعتَبر Pretty Woman نقطة انطلاقها إلى عالم الشهرة الحقيقية، خصوصاً وأنّها قد صرّحت في إحدى اللقاءات الصحافية أنّها استمتعت جدّاً في التعاون مع «غير»، ووصفته بأنّه أحد أكثر الممثلين براعة في تبادل القبلات

آخر تحديث: 23 مارس، 2012 1:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>