الجمهورية : “حزب الله” يوافق على جنسية المرأة

توزّع النشاط السياسي المحلي، أمس، بين جلسة نيابية قبل الظهر وأخرى حكومية بعده، في ظل "إنتاجية" نيابية "مقبولة" مع إقرار مشروع قانون بدل النقل وخفض السنة السجنية الى 9 أشهر، فيما بنود جلسة السراي كانت عادية بخلاف النقاش السياسي الذي تخللها، في حين شهدت أروقة مجلس الأمن تطورا ديبلوماسيا لافتا بإقراره بياناً رئاسياً يطالب سوريا بأن تطبّق "فوراً" الخطة التي عرضها المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان لحلّ الأزمة، ويتضمن تحذيراً مبطناً باتخاذ إجراءات دولية.
ا
فبعد مفاوضات مكثفة بين القوى الكبرى، وافقت روسيا والصين على النص الذي قدّمته فرنسا، والذي يدعو الرئيس السوري بشار الاسد الى العمل في اتجاه "وَقف العنف وانتقال ديموقراطي" في سوريا. والبيان الذي ليس له قوة قرار رسمي، يقدّم دعماً قوياً لأنان وللخطة الواقعة من ست نقاط التي عرضها خلال محادثاته مع الرئيس السوري في دمشق.
وأفضل تشخيص لهذا التطور الديبلوماسي جاء على لسان السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار آرو، الذي وصف البيان الرئاسي بأنه "خطوة صغيرة من قبل مجلس الأمن في الاتجاه الصحيح"، من منطلق أن القرارات الدولية تبدأ ببيانات، خصوصا أن المجلس بات بانتظار تقارير أنان حول مهمته ومدى استجابة الرئيس السوري لطلباته، ليبنى على الشيء مقتضاه.
وقد حظي البيان بمواقف ترحيبية، أبرزها من واشنطن وباريس ولندن. وفي هذا السياق نقلت "الجمهورية" عن أعضاء في مجلس الأمن ارتياحهم لهذا التطور على مستويين: المستوى الأول يتصِل بالاندفاعة الروسية في اتجاه الحل السياسي ورفع موسكو من وتيرة انتقادها لنظام الأسد و"أخطائه الكثيرة التي فاقمت الأزمة" حسب توصيفها، وذلك خشية أن تتطوّر الأمور وتتسارع. وبالتالي، تفقد بنتيجتها دورها في هندسة المرحلة المقبلة، الأمر الذي سيجرها من الآن وصاعدا إلى مزيد من التنازلات. أما المستوى الآخر فيتعلق بمجلس الأمن نفسه الذي توصّل، بعد مرور أكثر من سنة على الأزمة، إلى بلورة مساحة مشتركة، هذه المساحة المرشحة للاتساع وصولا إلى صدور قرار دولي.
مجلس النواب
وفي جلسة هادئة وتشريعية بامتياز خَلت من السجالات وابتعدت عن التشنّج، أقر مجلس النواب في جلسته التشريعية التي اختتمت أمس، بعد اكثر من اسبوعين على بدئها، اقتراح القانون المتعلق بخفض السنة السجنية الى تسعة اشهر، واقتراح القانون الذي كان تقدم به النائب ابراهيم كنعان، معدّلا بالنسبة لإدخال بدل النقل في احتساب تعويض نهاية الخدمة، والذي وافق عليه النائب نبيل دو فريج، وأقر أيضا استكمال أوتوستراد عكار الى الحدود السورية، واقتراح القانون المتعلق بمجانية الكتب المدرسية.
الحكومة
وقد لفت في الجلسة الحكومية، التي تضمّن جدول أعمالها 73 بندا، بروز مسألتين: الأولى قبيل الجلسة وتتصِل بموقف وزير المالية محمد الصفدي في موضوع استئجار البواخر لتوليد الطاقة حيث أعلن أنه "غير مقتنع بوجهة نظر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، انما بوجهة نظر وزير الطاقة جبران باسيل"، وشدّد غامزاً من رئيس الحكومة أن "أحدا لا يستطيع أن يتفرد بالقرار إذا كان الأمر يتعلق باللجنة، وإلا فلتلغى هذه اللجنة". والمسألة الثانية أثناء الجلسة وترتبط بالنقاش السياسي الذي أخذ حيّزا كبيرا من الجلسة، لجهة ما يتعرض له الجيش من حملات تعيق عمله، حيث دعا مجلس الوزراء كل الجهات السياسية الى إبقاء الجيش بمنأى عن التجاذبات السياسية ودعمه بالجهود التي يقوم بها.
وأوضح الصفدي في موضوع قطع الحساب أنه في صدد تحضير مشروع متكامل يتضمن قطع الحساب عن الأعوام 2004 ولغاية 2011، الأمر الذي يعني دمج المليارات، كاشفاً أن هذا القطع موزّع بين رئاسة مجلس الوزراء عن الأعوام 2004 و2005 و2006، وبين ديوان المحاسبة عن عامي 2007 و2008، ووزارة المال عن الأعوام 2009 و2010 و2011.
وأقرّ مجلس الوزراء هيئة إدارة قطاع البترول التي يفترض أن يتم اختيار أعضائها الستة في خلال أسبوعين بواسطة الهيئات المختصة، وستكون أولى مهماتها إعداد المناقصات العالمية للبدء بالتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية اللبنانية.
ومن الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال الموافقة على مشروع قانون لمنح الجنسية لأولاد المرأة اللبنانية المتزوجة من اجنبي، والذي أحيل إلى لجنة يرأسها نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل وعضوية وزير الداخلية مروان شربل وزير العدل شكيب قرطباوي ووزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور، وذلك لمزيد من الدرس كونه يحتاج إلى النظر فيه بشموليته وتحديدا لناحية التأثير الديموغرافي، وقد أصرّ ميقاتي على معرفة موقف كل وزير من مشروع قانون التجنيس الذي اعترض عليه كل الوزراء المسيحيين، فيما اللافت موافقة وزراء "حزب الله" عليه.
وأثار وزير الاتصالات نقولا صحناوي ملف المفقودين والمخفيين، وفي هذا السياق قال لـ"الجمهورية" إنه "طلب من مجلس الوزراء القيام بلفتة حيال أهالي المفقودين، الأمر الذي حظي بتجاوب من المجلس الذي قرّر التسريع بتشريع المرسوم القاضي بإنشاء هيئة للمخفيين قسراً، بعيداً عن التسييس".
وأضاف صحناوي: "متى أقرّ هذا المشروع سيبدأ البحث في المقابر الجماعية الموجودة في لبنان أولا، وإنشاء بنك للحمض النووي"، وتوقّع في حال الالتزام ببنود هذه الخطة أن "يتم الانتهاء من هذا الملف بنسبة 95 %".
وفي الأمن الغذائي، قال وزير العدل شكيب قرطباوي إن عشرة موقوفين يتم التحقيق معهم، وعلى رغم إشارته إلى أن الأمر تم تضخيمه في الإعلام، أكد أنه سيتكلم عن حلقات كثيرة متعلقة بهذا الملف.
وقال وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي لـ"الجمهورية" إنه هو "مَن أثار موضوع الجيش والحملة الواسعة التي يتعرض لها"، واعتبر أنه "لا يمكن للجيش أن يقوم بدوره إذا تم استهدافه، حيث يصبح هو من يحتاج الى حماية"، وذكر بأن مؤسسة الجيش حافظت على وحدتها واستقرار البلد على رغم الانقسام الحاد الذي ضرب البلاد منذ العام 2005 ولغاية اليوم".
وبعد الجلسة، عقد اجتماع للجنة قطع الحساب وضمّت الصفدي وفنيش وباسيل وميقاتي وعلي حسن خليل، واطلعت فيه على آخر الدراسات التي أعدّها وزير المال في هذا المجال.
قائد الجيش يتفقد الحدود
وفي خطوة لافتة رافقت الجدل القائم حول وضع الحدود اللبنانية – السورية الشمالية والشرقية، تفقّد قائد الجيش العماد جان قهوجي قبل ظهر أمس الألوية العسكرية المنتشرة، فزار وحدات اللواء الثاني والفوج المجوقل وفوج الحدود البرية الاول المنتشرة في عكار، وبعدها ثكنة فوج الحدود البرية الثاني المنشأة حديثاً في منطقة رأس بعلبك، ووحدات الفوج المنتشرة على الحدود الشرقية، واطلع على سير مهماتها والإجراءات الميدانية المتخذة لضبط الحدود والحفاظ على امن المواطنين، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وأعطى توجيهاته اللازمة.
وشدّد على "حماية مسيرة السلم الاهلي في البلاد، من شبكات الارهاب والعمالة وعصابات الجرائم المنظمة" التي تمكّن الجيش مؤخرا من تفكيك أبرزها". واكد ان "قوة الجيش الاساسية، لا تكمن في حجم عديده وسلاحه فحسب، بل ايضا في تمسّكه بثوابته الوطنية والعسكرية الجامعة، بمعزل عن تبدّل الظروف السياسية".
… ولجنة الحدود تلتئم اليوم
وجاءت هذه الجولة عشية اجتماع اللجنة التقنية المكلفة ضبط الحدود البرية والبحرية والجوية الذي دعا إليه وزير الداخلية العميد مروان شربل ظهر اليوم بحضور قادة الأجهزة الأمنية.
وقالت مصادر معنية لـ"الجمهورية" ان الاجتماع سيخصّص للبَت بالعديد من المقترحات المطروحة للبحث، ولا سيما تلك التي تتصل بأمن الحدود وما أنجزته الترتيبات المشددة التي باشرتها الوحدات الخاصة التي كلفت امن الحدود الى جانب القوة الأمنية المشتركة والأمن العام المكلف امن المعابر على انواعها ومراقبة تحركات الوافدين والمغادرين.
تجدر الإشارة الى ان هذا الاجتماع هو الثاني، بعدما وضع مجلس الوزراء هذه اللجنة تحت إمرة وزير الداخلية، وتحديداً منذ أن بدأت الترددات السلبية لِما يجري في سوريا تضغط في غير اتجاه امني وسياسي.
الشبكة السلفية
وأكّد مصدر عسكري لـ"الجمهورية" أن رئيس الشبكة السلفية ابو محمد توفيق طه لا يزال في مخيّم عين الحلوة، وأن لا صحة للمعلومات التي تردّدت عن خروجه. وأضاف أن الجيش لا يزال ينتظر القوى الفلسطينية في المخيم لإيجاد طريقة لتسليم طه، وذلك حفاظا على أمن المخيم وعلى العلاقة الجيدة له مع الجوار اللبناني. وتمنى المصدر ألّا تكون الأحداث الأمنية الأخيرة في المخيّم مفتعلة بهدف عدم تسليم طه، معرباً عن قناعته أن توحيد المرجعية الأمنية والسياسية الفلسطينية داخل المخيم من شأنها أن تنعكس إيجابا على ملف تسليم المطلوبين الفارّين في داخله، ومن بينهم رئيس الشبكة، الأمر الذي يؤدي أيضا الى نزع طابع البؤرة الأمنية عن المخيم، ويوطّد العلاقة بينه وبين الجوار اللبناني والجيش.
قذائف سورية على القرى اللبنانية
وفي تطور مفاجىء اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري النظامي ووحدات من الجيش السوري الحر قرابة الثامنة من ليل امس في القرى القريبة من الحدود اللبنانية – السورية المواجهة لمنطقة وادي خالد، وعلى طول مجرى النهر الكبير الجنوبي الحَد الفاصل بين البلدين.
وقال شهود عيان من اللبنانيين والنازحين السوريين ان المعارك دارت في القرى التابعة لمنطقة تل كلخ السورية وبلدة القصير القريبة من القرى اللبنانية، والتي كان الجيش السوري قد اعلن القضاء على المعارضين وأعضاء الجيش السوري الحر فيها قبل اسبوعين، وباتت المنطقة تنعم بهدوء ملحوظ حتى هذه الليلة.
واضاف هؤلاء ان الجيش السوري الذي استخدم مدفعية الدبابات والأسلحة الصاروخية التي سمعت أصداؤها في الجانب اللبناني، واجَه مقاومة عنيفة من الجهة المقابلة.
وبعد نصف ساعة من اندلاع المواجهات، بدأت القذائف تتساقط في القرى اللبنانية المجاورة للمنطقة، فسقطت قذائف على تخوم منطقة البقيعة اللبنانية على الحدود الشمالية مع سوريا.
وقرابة التاسعة والنصف ليلا، تطوّر إطلاق نار وواكبته قذائف ضوئية فوق مجرى النهر الكبير، من اجل رصد تحركات الجيش السوري الحر وأفراد المقاومة الذين لجأوا الى المنطقة، وفي محاولة لمنع تجدد حركة النزوح الكثيفة من المنطقة، لكن كثيراً من المدنيين وصلوا الى الأراضي اللبنانية.
وتحت جناح القصف، نجحت المحاولات التي جرت بإدخال عدد كبير من الجرحى السوريين الى الأراضي اللبنانية، ومنهم خمسة جرحى نقلوا دفعة واحدة الى عكار ومنها الى مستشفى طرابلس الحكومي.
ازمة محروقات
وفي خضم الملفات المعيشية المفتوحة على شتى الاحتمالات وتلك المتصلة بالأمن الغذائي، لاحَت منذ صباح امس بوادر أزمة محروقات سائلة، بعدما تمنعت شركات النفط تسليم المحطات امس مستحقاتها من البنزين والمازوت، باستثناء بعض الشركات التي سلّمت استثنائيا بعض الشركات لتوزيعها على المستشفيات والأفران.
وقال اصحاب الشركات إن خطوتهم هذه شكّلت رفضا لتمنّع وزير الطاقة عن توقيع جدول الأسعار الجديد، ما لم تقر لجنة الطاقة والأشغال في المجلس النيابي الحق باستيراد السيارات العالمة على المازوت والغاز.
وقالت مصادر معنية بملف النفط لـ"الجمهورية" إن الشركات التي قامت بالخطوة الجزئية لبّت طلبا تقدم به وزير الاقتصاد نقولا نحاس كبادرة حسن نية، ليتسنى له البحث في هذا الملف في مجلس الوزراء.
وأضافت المصادر انه، وقبيل الجلسة، أبلغت الشركات والمحطات معا الرئيس ميقاتي عبر أحد مستشاريه بأنها قد تغلق أبوابها نهائيا اليوم أمام الزبائن ما لم يوقع باسيل الجدول الجديد الذي كان من المتوقع ان يرفع سعر الصفيحة 500 ليرة لبنانية.
… وباسيل يرد
ولدى سؤال وزير الطاقة جبران باسيل عن ان اصحاب الشركات هددوا بعدم التسليم؟ قال: "أساساً اصبحنا عند الحد الفاصل، وعندما ارفض التوقيع سأعلن ذلك، والشركات التي ترفض التسليم ستسبّب أزمة محروقات، فليوجدوا لها حلا كما حصل في المرة الماضية ووجدوا حلا بخفض الاسعار، وعلى الحكومة والمجلس النيابي إيجاد حل بخفض اسعار المحروقات وإعطاء البدائل، فلا يجوز ترك الناس تواجه مصيرها في موضوع المحروقات".
باراغوانات قريبا في بيروت
وفي الوقت الذي واصل فيه فرنسوا رو رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان زياراته اليوم، والتي شَمل المعلن منها القصر الجمهوري، قالت مصادر قصر بعبدا ان رو اطلع الرئيس سليمان على عمل هيئة الدفاع عن الذين اصدرت المحكمة قرارات اتهام في حقهم والآلية التي سيلجأ اليها للقيام بالدور الذي أنيط بالمكتب، وسُبل التنسيق بينه وبين المراجع القضائية والأمنية في لبنان. ولم تشأ المصادر الدخول في اي تفاصيل أخرى.
تزامناً، كشفت مراجع تتابع عمل المحكمة عبر "الجمهورية" ان رئيس المحكمة السير دايفيد باراغوانات سيزور لبنان قريبا، وفي مهلة اقصاها نهاية الأسبوع المقبل، ليشرح للمسؤولين اللبنانيين في زيارته الثانية الى بيروت سير العمل في المحكمة، والتدابير المتخذة للإعلان قريبا عن موعد بدء المحاكمات الغيابية، ما لم يحضر أي من المطلوبين أمامها.  

آخر تحديث: 22 مارس، 2012 8:01 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>