سعد: يجب الانتباه لكل محاولات استهداف أمن المخيم وأمن مدينة صيدا

عقد اجتماع طارىء في مكتب رئيس التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد في صيدا، للبحث في الأوضاع والمستجدات في مخيم عين الحلوة ومنطقة صيدا. حضره لجنة المتابعة الفلسطينية الوطنية والإسلامية، والفصائل الفلسطينية، والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية.
وأكد المجتمعون إثر اللقاء أنه "كان هناك تأكيد على ضرورة المعالجة الحكيمة لكل القضايا المطروحة".
وصرح سعد بعد اللقاء معتبرا أن "هناك وعيا شديدا عند كافة الأطراف اللبنانية والفلسطينية وعند الجيش اللبناني تحديدا بمعالجة الموضوع بشكل صحيح بما يخدم أمن الشعب الفلسطيني والأمن الوطني اللبناني".
ولفت الى "أهمية التركيز وضرورة الانتباه لكل المحاولات التي تستهدف أمن المخيم وأمن مدينة صيدا والأمن الوطني اللبناني". كما لفت الى "محاولة استهداف مؤسسة الجيش اللبناني – وهي المؤسسة الضامنة للأمن الوطني اللبناني وأمن الشعب الفلسطيني أيضا- من قبل قوى سياسية وقوى عربية ودولية، وهذه القوى تضغط على هذه المؤسسة من أجل اتخاذ مواقف لها علاقة بالحدث السوري"، مؤكدا على "أهمية الانتباه الى كافة هذه المسائل ومعالجة المواضيع بأعلى درجات الحكمة".

وأكد قائد الكفاح المسلح الفلسطيني محمود عيسى "اللينو" على "الثوابت المتفق عليها من قبل جميع الأطراف في المخيم وهي: أن من يستهدف أمن لبنان يستهدف أمن المخيم". كما أكد "احترام دور المؤسسة العسكرية اللبنانية"، لافتا الى أن "الاجراءات الأمنية التي يتخذها الجيش اللبناني خففت، وأن الوعود ترجمت إلى حقيقة"، شاكرا قيادة الجيش اللبناني "على التجاوب".

واعتبر اللينو أن "المطالب التي ينادي بها شباب المخيم محقة"، وقال: "نحن مع حرية التعبير ولكن الخوف من الخروقات التي قد تضيع البوصلة".

فيصل
وكان سعد استقبل في مكتبه مسؤول الجبهة الديموقراطية في لبنان علي فيصل مترئسا وفدا، في حضور عضوي القيادة في التنظيم بلال نعمة ومحمد ظاهر، وقدم أعضاء الوفد لسعد كتابا بعنوان "عاشوا من أجل فلسطين".  

آخر تحديث: 20 مارس، 2012 3:57 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>