الزعيم: لا تتضامنوا مع عادل إمام… ودافعوا عن الحريات

تعليقا على بيان لجمعية مؤلفي الدراما العربية، تنديدا بالهجوم على أعمال فنية ومحاولات لحظرها وتعريض أبطالها للمساءلة القانونية بدعوى مخالفتها للذوق والقيم، قال الفنان المصري عادل إمام لـ«الراي»: إنه على الرغم من إيمانه بالحق في التعبير عن الرأي، ومطلق حرية انتقاد الأعمال الفنية، ونقدها، فإن هذا لا يعني التجريح أو محاولات حظر الإبداع. مشيرا إلى ضرورة اتحاد الفنانين للدفاع عن حرية فنهم وإبداعهم، وأن يتضامن معهم الجمهور أيضا.
وأضاف عادل إمام، الذي صدر ضده حكم أخيرا، في دعوى اتهمت أعماله بازدراء الأديان أنه لا يطالب الفنانين بالدفاع عنه كشخص، إنما يجب أن يدافعوا عن الفن والحريات بوجه عام، وقال إن الأزمة في الدعوى المرفوعة ضده ليست شخصية. مؤكدا أنه ينتظر حكما في استئنافه، مشيرا إلى أنه واثق في القضاء.
وكان مجلس إدارة جمعية مؤلفي الدراما العربية اجتمع مساء أول من أمس للنظر فيما تواجهه الحركة الفنية والثقافية من أخطار تهدد حرية الفكر والإبداع، بما يخالف مبادئ ثورة الـ «25» من يناير.
وقال بيان صادر عن الاجتماع، إن «الهجمة الشرسة التي يقودها متشددون ضد كتاب وفنانين، على رأسهم: وحيد حامد ولينين الرملي وعادل إمام ومحمد فاضل وشريف عرفة، يمس حرية الفكر والتعبير والإبداع، وردة لعصور التخلف والظلام. وفوضت الجمعية رئيسها الكاتب محفوظ عبدالرحمن للتضامن قانونا مع ما يواجهه الفنانون من قضايا».  

آخر تحديث: 15 مارس، 2012 10:08 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>