سيندي كراوفورد تغار من ابنتها

في الـ 46 من عمرها، مازالت سيندي كراوفورد تحافظ على جمالها رغم التقدم في السن. مع ذلك، فهي تحن ايضا الى مجد ايام زمان ورونق بشرتها. ويزداد هذا الشعور عندما تنظر عارضة الازياء السابقة الى ابنتها كايا البالغة عشر سنوات.

هذه الطفلة هي نسخة طبق الأصل عن والدتها التي تستعيد فيها شبابها الآفل. كايا ايضا سارت باكرا على خطى والدتها حين عرضت مجموعة «فيرساتشي» للأطفال. لكن فجأة.

قررت سيندي ان تضع حدا لمهنة كايا لانها مازالت صغيرة. الا ان الكل يتساءل عن وجود سبب آخر لمنع كايا من مواصلة هذا المشوار، خصوصا بعد المقابلة التي اجرتها كراوفورد لصحيفة «ديلي ميل». إذ قالت في ذلك اللقاء: «حين انظر الى طفلتي، اقول لها: لديك بشرتي القديمة، وأريد استعادتها. لديك سيقاني القديمة، وأريد استعادتها. لديك ضفائري القديمة، وأريد استعادتها» هكذا قالت العارضة الاميركية بمرارة رغم انها مسرورة لأن طفلتها جميلة الى هذا الحد.

آخر تحديث: 13 مارس، 2012 9:22 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>