ميقاتي: الجيش وضع يده على خلية سلفية ولن نقبل بكتاب تاريخ غير متوافق عليه

كشف ميقاتي عن مساع حميدة يقوم بها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في موضوع التعيينات الادراية معتبراً أنه "لا بد أن تثمر نتائج إيجابية"، مشيراً إلى أن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ليس فريقاً سياسياً لكنه يعطي رأيه في موضوع رئاسة المجلس الاعلى للقضاء إستنادا الى مبدأي الأقدمية والكفاية.
وأكد ميقاتي الأنباء التي تحدّثت عن أن الجيش وضع يده على خلية سلفية، مشيراً إلى أن لها تشعبات في الشمال والمخيمات الفلسطينية لا علاقة لها بالملف السوري،
من جهة اخرى وفي دردشة مع الاعلاميين المعتمدين في السراي الحكومي شدّد ميقاتي على أنه لا يوافق على كتاب تاريخ اذا لم يكن محط توافق بين اللبنانيين جميعاً، مشيراً إلى أن "أي بلد لا تاريخ له ليس له مستقبل"
وعن الملف المالي، اعتبر أنه اذا أنجز الموضوع سيكون الإنجاز الاكبر الذي تقوم به الحكومة ما يعيد قطار الموازنة الى السكة السليمة.
ومن ناحية أخرى، أوضح ميقاتي أنه ليس ضد جلب البواخر المنتجة للطاقة لكن ما يهمه هو ان تكون المناقصة أكثر دقة حفاظاً على المصدقية.
وأشار ميقاتي إلى ان الجيش اللبناني وضع يده على الخلية الارهابية التي كانت تخطط لضرب ثكناته ويقوم بالتحقيقات اللازمة، كاشفا ان لها تشعبات في منطقة الشمال وفي المخيمات الفلسطينية، نافيا أي علاقة لها بالشأن السوري.
وعن الأزمة السورية، لفت إلى أن كل ما يتمناه في ضوء سياسة النأي بالنفس هو وقف حمام الدم لأن هدر الدماء حرام، مشدّداً على أنّ لبنان لن يكون ممراً أو مقراً للخصومة مع أيّ دولة عربية.  

آخر تحديث: 12 مارس، 2012 2:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>