حمود: لإعدام قاتل الناتوت وتعزيز عديد القوى الأمنية في صيدا

جال وفد من منسقية "تيار المستقبل" في صيدا والجنوب برئاسة المنسق العام للمنطقة الدكتور ناصر حمود على عدد من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في الجنوب، وعرض معهم الوضع الأمني في صيدا في اعقاب جريمة اغتيال الصيرفي محمد الناتوت وضرورة تكثيف الإجراءات الأمنية وزيادة عديد القوى الأمنية في المدينة. وضم الوفد أعضاء مجلس المنسقية أمين الحريري ورمزي مرجان وكرم سكافي.

شملت الجولة قائد منطقة الجنوب الاقليمية لقوى الامن الداخلي العميد ديب طبيلي، ومدير مكتب مخابرات الجيش في صيدا العقيد ممدوح صعب ورئيس فرع المعلومات في الجنوب العقيد عبد الله سليم.

إثر لقائه طبيلي، جدد حمود المطالبة "بإنزال عقوبة الإعدام بقاتل الناتوت، وتعزيز عديد القوى الامنية في المدينة، ولا سيما صيدا القديمة لضمان الأمن والاستقرار في المدينة".
وقال: "الهدف من الجولة تهنئة القوى الأمنية والعسكرية على ما أنجزته من كشف للجريمة بسرعة والتعاون بين قوى الامن الداخلي ومخابرات الجيش والاستقصاء وكل الأجهزة الأمنية التي، خلال اربع ساعات، استطاعت ان تمسك بالمجرم. وبحثنا في الوضع الأمني ككل لصيدا الكبرى".
أضاف: "هناك تسيب امني، ووعدنا سيادة العميد بان هناك خطة أمنية ان شاء الله بالإتفاق مع الجيش ومع القوى الأمنية الاخرى حتى نثبت الأوضاع الأمنية في صيدا القديمة. وكذلك عرض للأوضاع الامنية في صيدا وهنأناهم على الخطوات التي يقومون بها على جميع الصعد الأمنية".

وردا على سؤال حول جريمة قتل ابو مازن الناتوت، قال حمود: "نحن نريد العدل، ونتمنى أن ينال القاتل والمجرم جزاءه وأن يحكم القضاء عليه بالإعدام. كما نطالب بتعزيز عديد القوى الأمنية في صيدا".  

آخر تحديث: 1 مارس، 2012 4:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>