قبلان: الاستقرار في لبنان يتحقق بلجم الاعتداءات الإسرائيلية

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان المنسق الخاص الجديد للأمم المتحد ديريك بلامبلي، وتم التباحث في الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

ورأى الشيخ قبلان ان "لبنان يتأثر بأوضاع المنطقة واللبنانيون شعب مسالم يحبون الاستقرار والأمن وهم يعيشون في ما بينهم بمودة وتعاون واحترام، وعلى اللبنانيين تعزيز التعاون والتشاور في ما بينهم ليبقى لبنان مستقرا محافظا على أمنه واستقراره، والمسلمون الشيعة يتعاونون مع إخوانهم اللبنانيين على حفظ لبنان وهم متمسكون بالوحدة الوطنية والعيش المشترك، والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى على تواصل دائم مع المرجعيات الروحية في لبنان ويتعاون معها لما فيه مصلحة لبنان وشعبه وحفظ استقراره".

واكد ان "لبنان بوابة السلام في المنطقة واللبنانيون يتعاملون بإخوة وتعاون ومحبة وتواصل لمصلحة الإنسان فيه، والمسلمون طلاب سلام ينطلقون من دعوة الإسلام إلى السلام الذي هو دين العدالة والإنصاف والمساواة".

واضاف: "إن الاستقرار في لبنان يتحقق بلجم الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية في البر والبحر والجو في حق لبنان وهي تتجاوز في عدوانها لبنان لتصعد من هجمتها في فلسطين. فإسرائيل هي مصدر الخطر على لبنان، لذلك فان الخوف على الاستقرار في لبنان يتأتى من الكيان الصهيوني الذي يهدد لبنان ويعتدي على أمنه واستقراره، لذلك نطالب هيئة الأمم المتحدة بالاهتمام وحفظ الاستقرار والأمن في لبنان من اعتداءات إسرائيل التي تعبث بأمنه واستقراره".

امثل الشامي
واستقبل الشيخ قبلان نائب الأمين العام للعتبة الحسينية السيد امثل الشامي على رأس وفد ضم السادة: سعد الدين البناء، غسان الخرسان، الشيخ رائد الحيدري، ياسر الحيدري وسعيد زميزم، واطلع الوفد الشيخ قبلان على أعمال توسعة العتبة الحسينية والعباسية والمشاريع المنوي تنفيذها بما يستوعب أعداد الزائرين إلى كربلاء.

وأكد قبلان ان "التمسك بنهج الحسين سبيل إلى الخير والإصلاح والصلاح، وعلى العرب والمسلمين إن يكونوا مع الحسين في نهجه وخطه وتضحياته ليكونوا على جادة الاستقامة والصلاح والحق ولا سيما ان نهج أهل البيت يجسد الحق ويبعدنا عن الظلمة والظلام ويوحد مسيرتنا على الخير والحق وعلينا ان نتوحد ونتضامن فنكون في خدمة الحق على نهج الحسين وأهل بيته".

وبعد اللقاء، صرح السيد الشامي: "على هامش انعقاد الأسبوع الثقافي الأول الذي تقيمه العتبة الحسينية المقدسة في مدينة بيروت، تشرفنا اليوم بلقاء سماحته واستمعنا إلى توجيهاته وأبلغناه سلام سماحة الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة. ولقد بارك سماحته هذا الجهد والمشروع سيكون في كل سنة إن شاء الله، ويكون انطلاقة لمشاريع ثقافية أخرى في المستقبل. ولقد جئنا إلى لبنان لأمرين مهمين: الأول لان الإمام الحسين لا تحده مساحة جغرافية معينة ولا زمان معين بل هو موضع اهتمام الجميع، ولان لبنان العزيز يهتم ويتفاعل مع القضية الحسينية وأكثر الشعر الذي وصلنا من لبنان هو من الأخوة المسيحيين اللبنانيين، وهذا دليل على ان لبنان بكل شعبه وطوائفه ومذاهبه وأديانه يعيش القضية الحسينية والإمام الحسين في ضميره. لذلك عرفانا منا بالجميل من العتبة الحسينية المقدسة لهذا البلد الطيب، أقمنا هذا الأسبوع، وللمرة الاولى يقام أسبوع ثقافي ابتداء من لبنان، وإن شاء الله إلى مشاريع أخرى".

بريل

واستقبل الشيخ قبلان نائبة رئيس المجلس الإسلامي البلجيكي إيزابيل بريل التي أطلعته على نشاطات المجلس في بلجيكا ونقلت إليه تحيات المسلمين فيها.
واكد الشيخ قبلان ان "الإسلام دين العدالة والإنصاف والتسامح والتعاون والمحبة وهو يأمر بالانفتاح على الآخرين والاعتراف بهم وعدم الإساءة إليهم، لذلك ندعو المسلمين إلى التعاون في ما بينهم ومع الآخرين لما فيه الخير للبشرية جمعاء".

ورأى ان "محاولة تشويه صورة الإسلام عمل صهيوني تقف وراءه دوائر مخابراتية، فالإسلام دين التسامح وهو ينبذ الإرهاب والعنف وهو بعيد عن الفوضى إذ يدعو إلى الاستقامة والنظام، وعلى المسلمين العمل لإظهار الصورة الحقيقة للاسلام عبر الحوار والسلوك المستقيم والصدق في القول والفعل وحسن التعامل مع الآخرين. لذلك نطالب المسلمين بالتعاون والتضامن والتزام أوامر الله تعالى بالوحدة والتعاون على الخير والتقوى".

وصرحت السيدة بريل: "تشرفت بزيارة الإمام قبلان وأطلعناه على الأوضاع الجالية الإسلامية في بلجيكا وعلى اعمال المجلس ونشاطاته فيها، وأطلعنا من سماحته على أوضاع اللبنانيين ولي سعادة كبيرة ان انقل إلى الشعب البلجيكي النموذج اللبناني في التعايش الذي اعتبره مثالا يحتذى".  

آخر تحديث: 29 فبراير، 2012 3:32 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>