أغرب 5 حالات ولادة في العالم ..

حين تلد المرأة فإنها من شدة الألم تقرر أنها لن تفعل ذلك ثانية، ولكن عندما ترى صغيرها بين يديها فإنها تنسى كل الآلام وهي تسمع أجمل صوت بكاء في الدنيا، ولكن كل الأمهات لا ينتهي بهن الأمر عند هذا، أو لا تمر الولادة وملابساتها بشكل طبيعي، هذه 5 حالات هي الأغرب في السنوات الأخيرة.

أكبر وزن مولود في العالم
يعود تاريخ أكبر مولود حديث في العالم إلى عام 1955 عندما تمكنت الإيطالية كاميلينا فيديلي من ولادة طفل بلغ وزنه 10.2 كيلوغرامات. تكررت هذه الحادثة مرة أخرى في 2009 تحديدا في إندونيسيا حيث ولد طفل بلغ وزنه 8.7 كيلوغرامات ويرجع سبب ضخامة حجمه إلى أن والدته كانت تعاني من مرض السكري، ومن المعروف أن مرضى السكري من النساء، نوعا ما، ينجبن أطفالا لهم حجم أضخم من الوزن الطبيعي.

فتاة المرحاض

عندما استقلت الهندية بوري كالبي القطار لم تكن تعرف أنها على موعد مع الولادة حيث كانت في شهرها السابع، ولكن ما حدث أن كالبي شعرت بالحاجة إلى الذهاب إلى دورة المياه ولكنها فوجئت بآلام الولادة تبادرها، ولأن دورة المياه ما هي إلا فتحة تؤدي إلى أنابيب الصرف داخل القطار، فقد سقطت المولودة في إحدى الأنبوبات وبعدما اكتشف العاملون بالقطار الحادثة فتحوا للبحث عن الوليدة التي وجدوها لاتزال على قيد الحياة!

ولدت على شجرة

في عام 2000 غرق منزل شيريندزا في موزمبيق في فيضان مائي مما دفعها إلى تسلق شجرة كي تكون بعيدة عن التماسيح التي كانت تملأ المياه، وظلت شيريندزا عالقة مدة 3 أيام فوق الشجرة بلا طعام ولا مياه وفي اليوم الرابع فوجئت بأعراض الولادة ولحسن الحظ كانت طائرة مروحية تابعة للقوات العسكرية تحوم فوق المنطقة فأنقذتهما. وتكرر الأمر في حادثة مشابهة في نيو غينيا، فقد تم تعليق كل من نولان يكوم، وزوجها، على شجرة بعدما وجه لهما الاتهام بممارسة أعمال السحر، وولدت نولان في هذا الوضع وما هي إلا دقائق حتى نجح الزوجان في تحرير نفسيهما واختبئا بين الأشجار.

5 توائم

في ظاهرة نادرة من نوعها، ولد 5 توائم من الفتيات لعائلة فقيرة في كندا عام 1934. وبعدما بلغت الفتيات الخمس 9 أشهر أخذت الدولة التوائم الـ 5 ليعشن في ولاية أصبح يطلق عليها الآن اسم Quintland أو بلاد التوائم الخمسة. عاشت التوائم حياة قاسية هناك وخضعن لنظام طبي صارم وكن يعرضن لمشاهدة السائحين، ولم تتواصل الفتيات مع الكثيرين فكن أغلب الوقت يتحدثن إما إلى بعضهن، أو مع الممرضات اللاتي كن يشرفن على تربيتهن، وعند بلوغهن التاسعة تمكن الوالدان من استعادتهن مرة أخرى ولكنهن ظللن يخضعن لمشاهدة السائحين ويستخدمن في الدعاية السياحية لاستقطاب الزائرين، وحتى يومنا هذا لاتزال تعيش اثنان منهن في منزل منعزل بمدينة مونتريال بكندا.

حادثة The Great Stork Derby

لم يكن للمحامي الكندي تشالز ميلر أبناء أو إخوة، ولكنه صاحب أغرب حادثة على الإطلاق، فبعد وفاته عام 1926 خلف ميلر وراءه ثروة بالملايين، ولأنه كان صاحب سلوك غير تقليدي ومجنون، فقد ظهرت تلك التصرفات في وصيته الغريبة، فقد أوصى بالعديد من الأشياء الغريبة من بينها أن يؤول منزله لـ 3 محامين ليسكنوه معا، وهم محامون بينهم عداء شديد، وطالب بعد وفاة آخرهم أن يتم بيع المنزل ويتم وهب المال إلى فقراء مدينة تورنتو. وأشار ميلر في وصيته إلى أن أي أموال متبقية يتم وهبها للأم صاحبة أكبر عدد من الأبناء الشرعيين بعد مرور 10 أعوام من وفاته، وأصبحت تعرف هذه الحادثة باسم The Great Stork Derby وبدأت العديد من النساء في التنافس لإنجاب أكبر عدد ممكن من الأبناء، وفي النهاية تقاسم الجائزة 6 سيدات حصلت 3 منهن على 125 دولارا، حيث كان لدى كل منهن 9 أبناء، وحصلت سيدتان أخريان على 12.500، سجلت إحداهن ولادة لجنينين ميتين، والأخرى كان لها أبناء من رجل لم يكن زوجها.

آخر تحديث: 24 يناير، 2018 3:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>