صور من المريخ ترجح وجود محيطات على سطحه

جدّدت صور بثّتها مركبة فضاء أوروبية للمريخ جدلاً سابقاً بأنه ربما كانت هناك محيطات على الكوكب الأحمر. وخلص علماء بعد تحليل صور التقطها رادار مارسيس التابع لوكالة الفضاء الأوروبية تظهر تشكيلات تبدو كأنها شواطئ إلى احتمال وجود محيط في السهول الشمالية للمريخ.
ونقل موقع «سي ان ان» عن علماء من معهد غرونوبل لفيزياء وعلوم الفضاء الفرنسي وجامعة كاليفورنيا الأميركية قولهم إن مناطق تمتد إلى عمق 60 و80 متراً تحت سطح كوكب المريخ تظهر تسربات وجليداً، ما يدل على أن محيطاً أو ربما اثنين كانا في المنطقة قبل أربعة مليارات عام مضت عندما كان الكوكب أكثر دفئاً.
يفترض العلماء وجود المحيط الثاني قبل ثلاثة مليارات سنة مضت بتأثير ذوبان الثلوج كما تفترض عوامل إعادة تجمد مياهه أو تبخرها في الهواء نظرية بأن وجوده ربما كان موقتاً. واستبعد العلماء أن تكون المحيطات مؤشرا على قيام أي شكل من أشكال الحياة في الكوكب الذي توغلت المركبة الأوروبية التي أطلقت عام 2005 في أعماقه.
وكالة ناسا كانت اطلقت بنجاح في تشرين الثاني الماضي عربة المريخ الجديدة كيوريوستي في أحدث محاولة لاستكشاف أسرار الكوكب الأحمر والبحث عن إمكان وجود حياة على سطحه ودراسة أشكال الحياة التي ربما وجدت فيه ذات يوم وظلت آثارها محفورة في صخوره. ومن المتوقع أن تستغرق رحلة كيوريوزتي تسعة أشهر على أن تهبط عام 2012 قرب جبل على كوكب المريخ.
عام 2010 رجحت الوكالة الأوروبية للفضاء أن تكون المياه غمرت مساحات شاسعة من كوكب المريخ في فترات غابرة من التاريخ، مشيرة إلى أن بعض الصور الحديثة تظهر أن معظم بيئة المريخ كانت قادرة على احتضان الحياة وتتمتع بالشروط المناسبة للعيش.
وقالت الوكالة إن الصور التي التقطها مسبار أوروبي وآخر أميركي يدوران حول المريخ تقدم أدلة على وجود رواسب معدنية لا يمكن أن تتجمع إلاّ نتيجة جريان المياه على امتداد الكوكب.   

آخر تحديث: 9 فبراير، 2012 11:26 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>