الراي: بري وجنبلاط وجعجع والســنيورة مسـتهدفون

اوضحت اوساط واسعة الإطلاع في بيروت لصحيفة "الراي" الكويتية ان "الخطر من إستهداف قيادات سياسية وامنية لا صلة له بالضجيج الدائر في شأن "داتا الإتصالات" التي لا يعدو كونها واحدة من الأدوات الممكنة للإكتشاف المبكر للجرائم او لإكتشاف مرتكبها في حال وقوعها"، مشيرة الى ان "رفع بعض الشخصيات السياسية درجة تحوطها الى "البرتقالي" مرده الى نصائح تستند الى الحساسية المفرطة للواقع السياسي وتطورات المنطقة". ووسط استمرار إفشاء تفاصيل عن الخطة المكتشفة لاغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن، تم الاعلان عن شخصيات سياسية اخرى باتت موضوعة في دائرة الخطر، كلٌّ بخلفية معيّنة سواء تتصل بمحاولة ايجاد "ديفرسوار" يزيح الأنظار عن الانفجار السوري او يرتبط بمرحلة ما بعد السقوط المحتمل لنظام الرئيس بشار الاسد وما قد يقتضيه ذلك من شطب قيادات لمنع إسقاط الموازين الحالية في لبنان، على قاعدة ان عدم القدرة على منع انهيار النظام السوري يوازيه سعي لتصفية المستفيدين المباشرين من مثل هذا التحول الاستراتيجي. وبعد التقارير التي اشارت الى ان رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط هما من الأهداف، ذكرت معلومات ان درجة الخطر ارتفعت على الرئيس الحريري، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ورئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة.
  

آخر تحديث: 1 فبراير، 2012 4:36 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>