بارود: بصمات اللبنانيين ملك أصحابها وقاعدة البيانات للدولـة

أكد الوزير السابق زياد بارود ان بصمات اللبنانيين هي ملك لأصحابها لا لأي طرف آخر بما فيه الدولة اللبنانية، التي تقوم بادارة قاعدة البيانات فقط فتبقى البصمة ملكاً لصاحبها فيما تمتلك الدولة هذه القاعدة التي لا يمكن ولا يجوز أن تتنازل عنها لأن هذا التنازل يشكل مخالفة للقانون في حال حصوله كما أن الشركات تحتفظ لنفسها بالملكية الفكرية للبرنامج المعلوماتي وليس بالمضمون.

وقال في حديث لـ"المركزية" قد تكون شركة "ساجيم" المتعهدة احتفظت لنفسها بملكية البرنامج المعلوماتي ليس الا. وحتى لو تضمن العقد بين الدولة والشركة السماح أن تنتقل البصمات اليها فان ذلك لا يسري قانوناً ويعتبر مخالفاً للانتظام العام اللبناني، حتى ولو كان العقد مكتوباً وموقعاً.

اضاف: ثمة حرص شديد لدى المسؤولين اللبنانيين كافة على حماية قاعدة البيانات الخاصة ببصمات اللبنانيين وهذا لا يلغي التعاون القائم مع المحكمة الخاصة بلبنان ولم يلغه عندما تم حصر طلب البصمات ببضع مئات من اللبنانيين وليس بصمات كل اللبنانيين منذ سنتين كما لم يُلغه ما قاله وزير الداخلية مروان شربل، حيث لم أقرأ في تصريحه أي تراجع عن مبدأ التعاون مع المحكمة وانما يبدو لي ان اعتراضه كان على الاجراءات لناحية ضرورة ورود الطلب من جانب النائب العام التمييزي. وأشار بارود في هذا المجال، الى الحرص الرسمي إبان إنشاء مشغل بطاقة الهوية على أن يكون مركزياً ضمن مبنى وزارة الداخلية وليس موزعاً في المناطق على مراكز عدة، حماية لقاعدة البيانات، وتالياً فان الشركة جهّزت وتدير ولا تملك.  

آخر تحديث: 20 يناير، 2012 5:03 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>