الشرق الاوسط: الزبداني في قبضة المعارضة.. ومواجهات في جامعات حلب

محمد الشافعي ونادية التركي بيروت: ليال أبو رحال وكارولين عاكوم موسكو: سامي عمارة
أعلن ناشطون في "الجيش السوري الحر" أن قوات الجيش السوري انسحبت من منطقة الزبداني، أمس، وأنها أصبحت في قبضة المعارضة، وذلك بعد مفاوضات جرت بين الطرفين عبر وجهاء من أهالي المنطقة. وقالت "تنسيقية ثورة الزبداني وما حولها" إن "ثوار الزبداني لا يسعون للتهدئة مع النظام", وإن الجيش اضطر لاستدعاء وجهاء من البلد و"تمثيل مسرحية التفاوض أمامهم لأسباب أهمها الخسائر التي تكبدها خلال الاشتباكات مع الجيش الحر".
من جانبه، أكد إمام مسجد الرحمن في بانياس لـ"الشرق الأوسط" أن الزبداني وجبل الزاوية وباب عمرو مناطق محررة.
ووصل عدد القتلى الذين سقطوا أمس برصاص الأمن في المظاهرات التي شملت عددا كبيرا من المناطق إلى 15 قتيلا, في وقت استمرت فيه عمليات القتل في حمص.
وفي حلب، استطاع الثوار رفع علم الاستقلال عند مدخل المدينة وبعد أقل من ساعة عمدت كتائب الأسد إلى إزالته.
وفي حلب أعلن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية أنّ طلاب عدد من الجامعات خرجوا في مظاهرات للمطالبة بإسقاط النظام ونصرة للزبداني ومضايا وحمص، وقد تعرضوا لاعتقالات في صفوفهم من قبل الأمن. وفقدت الليرة السورية نحو 51 % من قيمتها منذ بداية الثورة حسب مصادر اقتصادية سورية, ما يفاقم الصعوبات الاقتصادية في البلاد.
من جانبه، قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إن فرض العقوبات والتدخل العسكري ضد سوريا خط أحمر وعلى الجميع عدم تجاوزه، وهدد باستخدام الفيتو لرفض التدخل الخارجي في سوريا.  

آخر تحديث: 19 يناير، 2012 7:49 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>