الرياضي سحق ذوب آهان الإيراني وتُوِّج بطلاً للمجموعة الأولى بغرب آسيا

اختتم النادي الرياضي بيروت – حامل اللقب مشواره في الدور الأول من دوري غرب آسيا الثاني في كرة السلة، في صدارة مجموعته بعد فوزه في المباراة الحاسمة على ذوب آهان الإيراني، ليحافظ بذلك على سجله خالياً من الهزائم للمباراة الرابعة على التوالي.
وشهدت الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى اكتمال عقد المتأهّلين الأربعة عنها الى الدور ربع النهائي بعدما حل بيتروشيمي الايراني الغائب عن مباراتي اليوم ثالثاً، والرياضي الأردني الفائز على التلال اليمني رابعاً.
ويُستكمل الدور الأول بإقامة منافسات المجموعة الثانية التي يستضيفها نادي الشانفيل على ملعبه في ديك المحدي اعتباراً من 25 كانون الثاني الحالي بمشاركة مهرام الإيراني وصيف بطل غرب آسيا ووصيف بطل الأندية الآسيوية، والمتحد اللبناني والعلوم التطبيقية الأردني ودهوك العراقي.
هذا، واختار الرياضي أقصر الطرق للخروج من مواجهته مع ذوب آهان الإيراني من دون أي متاعب تُذكر، ففرض حصاراً على مفتاحَيْ اللعب في خصمه أي الأميركي لورين وودز والدولي الإيراني أوشين سحاقيان، ليُجهِز عليه من بداية المباراة بالابتعاد بفارق كبير، وهو ما ساعده على إنهاء المباراة (104-61).. والأرباع (30-9، 21-19، 25-23 و28-13).

وحقّق الرياضي انتصاره الرابع توالياً ليضمن أفضلية الأرض في مشوار الدفاع عن اللقب، وليلتقي مع رابع المجموعة الثانية، بعدما ألحق الخسارة الأولى بذوب آهان وبات الأخير ثانياً ومحكوماً بلقاء ثالث المجموعة الثانية.
وكان لورين وودز (31 نقطة و26 متابعة) الذي ساعد الرياضي على إحراز لقب الأندية الآسيوية العام الماضي أفضل مسجل في المباراة، فيما سجّل مواطنه في الرياضي ديواريك سبنسر (30 نقطة) مستعيداً الثقة.
وبدا تركيز الرياضي واضحاً على الدفاع وهو ما أعطاه التفوّق في اسلوب اللعب الذي يحبه، أي الإيقاع السريع والتسديد من خارج القوس، فرفع الفارق تدريجياً حتى بلغ أربعين نقطة، حتى على يد الاحتياطيين، الذين برز منهم أمير سعود بتسجيل 12 نقطة علماً أنه شارك في الربع الأخير.
وتقدّم بطل آسيا سريعا (9- صفر) قبل أن يرفع عدد ثلاثياته الى ست في نهاية الربع الأول، وقد تقاسمها مناصفة سبنسر واسماعيل أحمد (12 نقطة و10 متابعات) وجان عبد النور (19 نقطة)، فيما كانت معظم سلات الفريق من هجمات مرتدة ومن التسديد من المسافات المتوسطة.

المشكلة الوحيدة بالنسبة للرياضي قبل دخول غرف الملابس كانت أنّ لاعب ارتكازه ويليام فارس وعلي كنعان دخلا الـ «فاول ترابل» بـ 3 أخطاء لكل منهما، وكان حسين توبة جاهزاً لمساندة اسماعيل أحمد في الوقت الذي لم يستسلم فيه الايرانيون، ومع انتصاف الربع الثالث نجحوا بكسر حاجز العشرين نقطة، من دون أن يزيد الرياضي من ثلاثياته الست الى أن أصاب سبنسر مرتين في أقل من دقيقة واعاد التوازن لفريقه.
وقد تناوب هذا الثلاثي على مراقبة وودز، ومع ذلك فقد استهلكهم بإلزامهم بارتكاب الأخطاء ونجح بتسجيل معدله وإنّما بعد فوات الأوان.
كان المنطق سيد الموقف في المباراة الحاسمة لتحديد صاحب المركز الرابع، وبالتالي رابع المتأهلين عن المجموعة الأولى، ولم يجد الرياضي الأردني أدنى صعوبة في الفوز على التلال اليمني (104-52).. الأرباع (24-9، 25-21، 25-16 و30-6).
وكان الأردني أيمن دعيس (20 نقطة و16 متابعة) أفضل مسجل في المباراة، وأضاف زميلاه فادي السقا (18 نقطة و8 متابعات) وعلي الزعبي (17 نقطة و7 تمريرات حاسمة)، فيما شارك الفرنسيان ميشال سابلانا (16 نقطة و9 متابعات) وممادي مكالي (14 نقطة و8 متابعات) بشكل طبيعي مع الفريق اليمني.
  

آخر تحديث: 16 يناير، 2012 9:14 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>