مجدلاني لباسيل: حليفك متحالف مع “القاعدة” تحت إسم “فتح الإسلام”

رد عضو "كتلة المستقبل" النائب عاطف مجدلاني على حديث وزير الطاقة جبران باسيل الذي اتهم فيه قسماً من "14 آذار" بأنه يساعد "القاعدة" تحت اسم "فتح الاسلام"، فذكّر "بأن حليف باسيل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وضع خطاً أحمر أمام الجيش اللبناني وأراد حماية "فتح الاسلام" وهذا يعني أن حليف وزير الطاقة متحالف مع القاعدة تحت إسم فتح الاسلام".
وقال مجدلاني في حديث الى اذاعة "لبنان الحر" اليوم: "إن قوى "14 آذار" وحكومة الرئيس فؤاد السنيورة آنذاك اي خلال احداث مخيم نهر البارد وتحديدا "تيار المستقبل" كانوا جميعا ضد "فتح الاسلام" وضد "القاعدة"، وهذا دلّ عليه التعاطف الشعبي في الشمال مع الجيش اللبناني، ويؤكد أن الطائفة السنية ضد التطرف والإرهاب".
وفي ما يتعلق بالكلام على وجود "القاعدة" في عرسال، رأى مجدلاني ان "من واجب الحكومة توضيح ما إذا كان تنظيم "القاعدة" موجود في عرسال في ظل التناقضات في المواقف بين أركان السلطة، إذ لا يمكن القبول بأن يعلن وزير الدفاع فايز غصن وجود هؤلاء العناصر في عرسال في حين ينفي وزير الداخلية مروان شربل ورئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي هذا الموضوع".
وإذ انتقد بعض الأطراف اللبنانية "لاتخاذهم مواقف سياسية بناء للمواقف المتخذة من النظام السوري"، قال: "هذا يعني أن هناك فريقا لبنانيا لا يلتزم مصلحة لبنان بل مصلحة النظام السوري".
وأشار في هذا السياق الى ان حزب الله "انقلب في مواقفه السياسية على دولة قطر التي كانت حليفة للنظام السوري وقدمت المساعدات للحزب، وهو اليوم يعاديها نظراً لمواقفها المستجدة والمناهضة للنظام في دمشق".
من ناحية اخرى، تطرق مجدلاني الى الاوضاع في سوريا، فرأى أن "استمرار العنف والجرائم والمذابح بحق الشعب السوري وارتفاع وتيرة هذا العنف تؤكد أن هذا النظام لا يمكن أن يستمر على الرغم من محاولات المواربة للمحافظة عليه".
اضاف: "من الطبيعي أن يتأثر لبنان بهذا الموضوع خصوصاً أن حكومة ميقاتي هي حكومة سوريا وحزب الله، وهدفها استراتيجي وليس داخلياً يصبّ في مصلحة البلد وتحسين وضع المواطنين بل حماية الخاصرة السورية وشرعية حزب الله وسلاحه، لذلك ستزول عندما تنتفي الحاجة السورية إليها".  

آخر تحديث: 7 يناير، 2012 11:23 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>