حوري: طرح بيروت منزوعة السلاح سيكون مقدمة لكل لبنان

علق النائب عمار حوري في حديث الى "اذاعة الشرق"اليوم على اجتماع نواب بيروت لرفع شعار مدنية بيروت منزوعة السلاح، وقال: "إن هذا الطرح لا يزال مستمرا على مستوى نواب بيروت وفاعليات بيروت وعلى مستوى اللبنانيين ككل، وإن هذا الطرح سيكون مقدمة لكل لبنان".

ورأى "إن الأمور لا زالت على حالها وهي تتفاقم من حين لآخر، فنرى استعمال السلاح في الأحياء يقتل الناس ويجرحهم ويخطفهم ويتسبب بالمعاناة لهم والدولة في وضع المراقب والمحايد وتنتظر النتائج"، مشيرا الى "أن "ما حدث قبل يومين أعاد الأمور الى الواجهة وأن المواطن في بيروت يواجه أمنه باعتماده على القضاء والقدر ويأمل أن لا يصاب بأي مكروه"، ومشددا على "أن هذا السلاح ينعكس على حامله وصاحبه وعلى كل اللبنانيين، لذلك نحن مصممون على اتخاذ خطوات أكثر تقدما باتجاه الوصول الى هذا الهدف".

وردا على سؤال اكد حوري "إن مقاومة إسرائيل لا تكون في الأحياء والأزقة في شوارع المدن ومناطقها الداخلية ولم نوجه طعنة لإسرائيل مثل ما حدث في الزيدانية ولم نتسبب بأي ضرر لإسرائيل حين وقعت أحداث عائشة بكار أو برج أبي حيدر أو 7 أيار"، لافتا الى "أن اسرائيل حين ترى هذه الممارسات تكون في قمة سعادتها ومطمئنة الى أنها بعيدة عن الخطر".

واعتبر "أن السلاح كان في مرحلة سابقة عنوان إجماع، وهذا الإجماع لم يعد موجودا"، مشيرا الى أن "بعض اللبنانيين يؤيدون استمراره وشريحة كبيرة من اللبنانيين لم تعد تقبل به، وليس صحيحا أن هذا السلاح هو لحماية اللبنانيين من العدو الإسرائيلي لأنه أصبح رأس حربة ضد اللبنانيين وضد أمنهم واستقرارهم ولم يعد مقبولا استمرار الوضع على ما هو عليه".

واكد حوري: "أن أخطر ما يحصل هو أن يستعمل لبنان كساحة لتغطية حسابات من خارج الحدود وأن يكون لبنان مكانا لهذه الصراعات ولبنان الرسمي ينأى بنفسه عن كل هذه التفاصيل، وكل هذه الصورة تعكس مدى هشاشة الدولة اللبنانية"، لافتا الى "أننا اتفقنا في مؤتمر الحوار الوطني على معالجة السلاح الفلسطيني وسحبه من خارج المخيمات ومن داخل المخيمات ولكن لم تقم الدولة بأي خطوة"، معتبرا "أن ما يحصل من أحداث أمنية يجعل من لبنان ساحة لتصفية الحسابات".

وعن لقاء بكركي والرؤية الإرثوذكسية قال "نحن مع أي مشروع انتخابي يتفق مع اتفاق الطائف وضد أي مشروع يناقض روحية اتفاق الطائف والسلم الأهلي".  

آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2011 12:07 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>