الجيش يوقف متورطين في اشكال الزيدانية

أعاد الجيش اللبناني الهدوء الى منطقة الزيدانية التي شهدت إنتشار مسلحا كثيفا عقب إشتباك مسلح بين مجموعات تابعة للمسؤول عن سرية من أنصار حزب الله المدعو خالد الدريكي وشبان من حركة "امل" بدأ بين طارق عيسى من حزب الله وعلي غندور من "امل" على أفضلية موقف سيارة ما لبث ان تطور الى تبادل إطلاق النار أدى الى إصابة الدريكي الذي نقل الى مستشفى الزهراء وشاب من آل القادري من أنصار حزب الله نقل الى مستشفى الجامعة الأميركية. وعلى الفور تدخلت قوة من الجيش وطوقت المنطقة وأعادت الهدوء اليها.

الى ذلك أعلنت قيادة الجيش – مديرية التوجيه، في بيان ان "خلافا فرديا حصل ليل أمس بين مواطنين في محلة عائشة بكار – بيروت، حول أفضلية ركن سيارة، أعقبه تجمهر عدد من الاشخاص واطلاق نار، ما أدى الى اصابة شخصين بجروح كانا موجودين في المكان نفسه.

على اثر ذلك تدخلت قوة من الجيش وعملت على حسم الخلاف واعادة الوضع الى طبيعته، كما أوقفت عددا من المتورطين بالحادث ولا تزال تلاحق الباقين منهم، وقد بوشر التحقيق مع الموقوفين تمهيدا لتسليمهم الى القضاء المختص".

آخر تحديث: 17 ديسمبر، 2011 5:45 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>