مفتعل الحرائق في صيدا سكّير

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بلاغ صادر عن شعبة العلاقات العامة ، أن الشاب الفلسطيني (ح. ح. مواليد 1985) الذي اوقف على خلفية إحراق السيارات في صيدا، اعترف بأنه كان يفتعل الحرائق وهو بحال السكر وليس لديه اي دافع. وذكر البلاغ بأن صيدا شهدت منذ 17 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي «14 حادث إحراق سيارات سياحية ومحاولة إحراق سيارات شحن، اضافة الى إحراق محل مفروشات. وبنتيجة التحريات تبين عدم وجود اي علاقة او رابط بين اصحاب السيارات من اي نوع كان، كما ساد المدينة جو من الاستياء والخوف».

وأعلن البلاغ أنه «في الثالث من الجاري وعلى أثر احراق محل لبيع المفروشات توجهت دوريات من شعبة المعلومات الى المحلة واستحصلت على كاميرا المراقبة العائدة للمحل واستثمرت بصورة فورية، كما اوقفت دورية من مفرزة طوارئ صيدا في وحدة الدرك الإقليمي احد الأشخاص في المحلة وهو بحال السكر الظاهر، وبعد التدقيق بملابس المذكور تبين انها مطابقة لملابس الشخص المشبوه والموقوف وتبين انه يدعى ح. ح. فلسطيني. وبالتحقيق معه من جانب شعبة المعلومات بناء لإشارة القضاء المختص اعترف بإقدامه على إحراق أكثر من 14 سيارة والتي تكون أبوابها او نوافذها مفتوحة بحيث يقوم بإشعال قطعة اسفنج أو قماش ويرميها داخل السيارة المقصودة. كما اعترف بأنه كان يفتعل كل هذه الحرائق وهو بحال السكر ولا يوجد لديه اي دافع».  

آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2011 7:56 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>