إنذارات من مياه لبنان الجنوبي لمشتركي حاصبيا

هددت «مؤسسة مياه لبنان الجنوبي»، عبر إنذارت وجهتها لعشرات المشتركين في حاصبيا والعديد من قرى القضاء، بقطع مياه الشفة عن منازلهم، بعدما تخلفوا عن دفع بدل الاشتراكات السنوية والمتراكمة منذ ما بين الثماني والعشر سنوات. ومنحتهم مهلة اسبوعين (من تاريخ تسليم كل إنذار) لتسديد المستحقات، وإلا اعتبر المتخلف معتديا على حقوق المؤسسة، فيما تراوحت قيمة المتأخرات عند المشترك الواحد (حسب المؤسسة)، ما بين مليون ونصف المليون، ومليوني ليرة لبنانية.
وقد تفاجأ المواطن سعيد بدر الدين بإنذار المؤسسة، التي تطالبه بمبلغ 1937000 ليرة، كبدل اشتراك عن 8 سنوات، ابتداء من العام 2003، وقال: «إن ما تقوم به المؤسسة ظلم على أبناء المنطقة الحدودية، حيث كانت هناك وعود من أكثر من جهة معنية، بإعفاء أبناء القرى الحدودية، ومنها حاصبيا والعرقوب من الرسوم والاشتراكات»، لافتاً إلى أن المسؤولين يعلمون أن «مياه المؤسسة تصل إلى منازلنا ساعة أو ساعتين في اليوم، وذلك بحجة ضعف التيار الكهربائي تارة والتقنين تارة أخرى، وذلك يلزمنا بشراء المياه من مصادر أخرى، فنقلة الصهريج ثمنها من 25 إلى 30 ألف ليرة، والمنزل بحاجة إلى نقلتين أسبوعيا، وإننا نقول للمؤسسة: زودونا بالمياه الكافية وخذوا اشتراكاتكم، فنحن لم نتهرب يوما من دفع حقوق الدولة، في حين لم تصلنا كامل حقوقنا من دولتنا، ومنها مثلا التعويضات عن المنازل المتضررة جراء الاعتداءات الإسرائيلية».

مصدر مسؤول في «مؤسسة مياه لبنان الجنوبي» أشار إلى أن «تزويد مشتركي حاصبيا والقرى المحيطة بالمياه، يجري بشكل عادي وطبيعي، ولم تصلنا أي شكاوى عن نقص في المياه منذ فترة طويلة، بحيث نعمل على تجاوز الآثار السلبية التي يسببها ضعف التيار وتقنينه، من خلال رفع ساعات تغذية محطة الدفع في الحاصباني عبر مولد الكهرباء العائد للمؤسسة»، لافتا إلى أن ذلك «يرفع كلفة التغذية بالمياه في ظل غلاء مادة المازوت، وإن جباية رسوم المياه ستمكن المؤسسة من القيام بواجباتها وبشكل أفضل، في تأمين مياه الشفة للمشتركين وإصلاح كل الأعطال التي تلحق بالشبكة والمضخات».  

آخر تحديث: 26 نوفمبر، 2011 10:38 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>