ماذا يجري في دار الفتوى؟

كتب المحرر السياسي في "الشرق": ماذا في دار الفتوى؟ ماذا يدور هناك علناً او وراء الكواليس؟ وماذا يجري بين سماحة المفتي والقيادات الاسلامية السنّية بما فيها رئيس الوزراء الحالي ورؤساء الوزارة السابقون؟ وماذا بين سماحته والمجلس الاسلامي الشرعي الاعلى؟ وما هي الحقيقة حول انتخابات المجلس الشرعي؟ الاسئلة اعلاه حملناها الى شخصية عليمة ومقربة جداً من المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى وذات تاريخ عريق فيه، فتحدث بإسهاب حول كثير من المواضيع. بدأ الحديث بالوضع الراهن فقال ان لجنة من رؤساء الحكومة الحالي والسابقين من سليم الحص وعمر كرامي وفؤاد السنيورة وسعد الحريري اوكلت الى الرئيس نجيب ميقاتي ان يتولى البحث مع المفتي في الاوضاع العديدة المشكو منها سواء على صعيد تلك القيادات ام على صعيد القاعدة الشعبية الاسلامية السنّية. وقد توجه الرؤساء ميقاتي والحص والسنيورة الى حضور اجتماع المجلس الشرعي، ما اثار حفيظة المفتي لانهم جاءوا، في تقديره بـ"روحية التحقيق" لذلك لم يغادر مكتبه على امتداد ثلاث ساعات مدة الاجتماع.. ويقول المصدر المطلع والمقرّب جداً من المجلس الشرعي: وقد بدا واضحاً أنّ المفتي صار في المقلب الآخر… وبات ميّالاً الى فريق 8 آذار.

آخر تحديث: 12 نوفمبر، 2011 11:28 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>