إشعاعات مجهولة المصدر في أوروبا

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس أنه تم رصد مستويات منخفضة من نظير مشع في دول اوروبية عديدة خلال الأيام الماضية، غير أنه لم يتم تحديد مصدر الإشعاع بعد.
وقالت الوكالة التي تتخذ من فيينا مقراً لها «تعتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مستويات بقايا اليود ـ 131 لا تمثل تهديداً للصحة وليس مصدرها حادثة محطة فوكوشيما دايتشي في اليابان».
وقال مسؤول قريب من الوكالة «لكنــه مصدر قلق.. لأن هــناك مصــدراً في مكان ما» مضيفاً أن القــياسات المناخيــة اجريت في دول ضمت النمسا وجمهورية التشيك والمجــر. وأشار إلى أنه من الناحيــة النظرية، يمكن لأي حادثة نووية أن تتسبب في إطلاق مادة اليود ـ 131، كما حدث في مصنع «باكس» النمساوي للطاقة في العام 2003، كما قد يحدث الانبعاث من مصنع ينتج أدوية مشعة.
وقالت وزارة الصحة في فيينا إن من يجتازون المحيط الأطلسي جواً يتعرّضون لجرعة إشعاعية أكبر بما يعادل أربعة آلاف ضعف الجرعة التـي تم رصدها مؤخراً.  

آخر تحديث: 12 نوفمبر، 2011 11:14 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>