نديم الجميل: انتقد طريقة تعاطي القوى الامنية مع طلاب جامعة اللويزة

هنأ النائب نديم الجميل، طلاب الكتائب والقوات اللبنانية والاحرار الذين فازوا امس في الانتخابات الطالبية في جامعة اللويزة، وانتقد في بيان اليوم "طريقة تصرف القوى الامنية مع هذا الاستحقاق الطالبي، ولجوئها مجددا الى لغة الاعتقال والتعسف، الامر الذي ذكرنا بممارسات النظام الامني في عهد الوصاية السورية وعهد الرئيس السابق اميل لحود، وكأن القوى الامنية لم تخرج بعد من ذهنية الماضي وذهنية 7 آب وجميل السيد في وقت تعم أجواء الحرية والانتفاضات الشعبية سائر الدول العربية".

وسأل: "ما هي جريمة هؤلاء الطلاب الذين فازوا امس في انتخابات جامعة اللويزة؟ وهل تراهم كانوا يطلقون النار من رشاشاتهم الحربية وقاذفات الآ ر بي جي ابتهاجا بإطلالة زعيمهم؟ أم تراهم كانوا يحضرون لعملية خطف أو قتل ضابط طيار في طوافته؟ أم أنهم يمدون شبكات اتصالات غير شرعي؟ أم أنهم كانوا يحرقون الاطارات مطالبين بتحرير سجناء مرتكبين أو لمنع ازالة تعديات على الاملاك الخاصة والعامة؟".

وقال: "لولا تضحيات هؤلاء الشبان والطلاب لما بقي دور للقوى الامنية وللجيش، ولولا هؤلاء الطلاب لما زال كابوس النظام السوري ولما ارتفع عاليا العلم اللبناني ولما تحقق الاستقلال الثاني".

وأكد "أن عودة القوى الامنية الى اعتماد النهج السابق من القمع والتعرض للحريات العامة وكم الافواه أمر مرفوض، وسنواجهه بكل ما أوتينا من عزم وقوة. ونطالب بفتح تحقيق جدي عن سبب تصرف العناصر الامنية بهذه الطريقة ومحاسبة المسؤولين، مؤكدين أننا لن نتهاون في الدفاع عن الحريات ولن نسمح لأحد بأن يعيد عقارب الساعة الى الوراء الى زمن القمع والتسلط".  

آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2011 11:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>