البناء: قانون الانتخابات أمام مشرَحَة مجلس الوزراء.. و الأجور تُحلّ خلال أسبوعين

تتجه الانظار نحو الاجتماع غير العادي الذي سيعقد يوم غد الاربعاء في القاهرة لبحث الوضع في سورية في ضوء المشاورات التي حصلت بين اعضاء اللجنة الوزارية العربية المكلفة متابعة الوضع وبين القيادة السورية، في وقت بدا واضحا ان اللجنة العربية خاصة عبر رئيستها قطر تسعى الى إحراج سورية من خلال العناوين التي طرحتها لمبادرتها.
مصادر دبلوماسية
وتؤكد مصادر دبلوماسية ان سورية تعاطت بايجابية مع الدور الذي انيط باللجنة العربية على اعتبار ان لا مصلحة لها في الاساس بالاختلاف مع الجامعة العربية، خصوصا ان هناك من يسعى الى عرقلة عمل اللجنة في سبيل تدويل الوضع في سورية. ولذلك، تلاحظ المصادر ان عمل اللجنة العربية يجري تحريكه من قبل الولايات المتحدة التي عجزت عن اتخاذ قرار في مجلس الأمن ضد سورية. وهي لذلك تسعى الى تدويل الأزمة السورية بهدف احراج الدول الداعمة للموقف السوري خاصة روسيا والصين، وصولا الى دفع العرب نحو التدويل تسهيلا لاتخاذ موقف في مجلس الأمن ضد سورية.
وتقول المصادر، ان قطر برئاستها للجنة العربية تحاول اخذ الجامعة نحو مواقف وقرارات لا تنسجم مع مصلحة الجامعة ومصلحة العرب، خصوصا انه لم يكن من مبرر لمواقف وزير خارجيتها بعد لقاء اللجنة أول من أمس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، بل يراد منها دفع الجامعة نحو اتخاذ موقف سلبي ازاء سورية.
واذ تعتقد المصادر، ان القيادة السورية لن توافق على اجراء الحوار خارج اراضيها، وكل ما يمكن السير به هو حصول اجتماعات تحضيرية، تقول ان هناك من يدفع باتجاه خروج اجتماع وزراء الخارجية العرب يوم غد بموقف سلبي تجاه الايجابية التي تبديها سورية.
دعوة الى اجتماع غير عادي غداً
وقد وجهت الامانة العامة لجامعة الدول العربية أمس الدعوة الى الدول الاعضاء الى عقد اجتماع غير عادي لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري يوم غد الاربعاء في القاهرة لمتابعة الوضع في سورية.

وذكر مصدر دبلوماسي عربي في تصريح صحافي، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الكويتية "كونا"، أن اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة الوضع في سورية برئاسة قطر ستعرض على المجلس تقريرا حول نتائج مهمتها في سورية واجتماعها أول من أمس في الدوحة.

ومن المنتظر أن تقدم اللجنة ورقة عمل، أعدت للتعامل مع كل القضايا ووقف كل أعمال العنف والقتل في سورية، الى مجلس الجامعة العربية لاتخاذ ما يراه مناسبا في ضوء الرد السوري على الورقة التي سلمت للوفد السوري برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم أول من امس في الدوحة ووعد بالرد عليها.
أمير قطر اجتمع مع المعلم
وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اجتمع في الدوحة امس مع الوزير المعلم وبحث معه التطورات. وذكرت قناة A.N.B)) ان المعلم غادر العاصمة القطرية الى دمشق واطلع الرئيس بشار الاسد على اجواء محادثاته في الدوحة.
العربي يكشف بعض جوانب الخطة
بدوره، اعتبر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان الخطة العربية التي كانت رفعتها اللجنة للوزير المعلم تقضي بسحب الآليات العسكرية فورا وبدء الحوار في القاهرة.
وأفيد أمس ان العربي الغى زيارة كانت مقررة له الى بيروت.

العبود: العرب غير مطلعين على الوضع الداخلي
الى ذلك، اعتبر النائب السوري خالد العبود أن "الجزء الاكبر من الاشقاء العرب ليسوا على اطلاع بالشأن السوري"، مشيرا إلى أنه "من غير المنطقي أن يكون الحوار الداخلي حيث لا يمكن الحوار".

وشدد العبود في حديث لاذاعة "صوت المدى" أنه "على النظام السوري أن يرفض الحوار، لكن المواجهات تجعل من الضروري التفاوض على بعض القضايا".
وأكد العبود أن "من أرادوا رأس الرئيس السوري بشار الاسد فشلوا"، مشيرا إلى أنه "لا حوار تحت إدارة أحد غير الرئيس الاسد".
مشايخ ووجهاء القبائل
يدعمون الإصلاح ويرفضون التدخل

في موازاة ذلك، برز تطور على جانب كبير من الأهمية في الداخل السوري أمس من خلال تجديد 1200 من شيوخ ووجهاء قبائل وعشائر سورية دعمهم للقرار السيادي المستقل ورفض التدخل الخارجي وتأييدهم للإصلاح الشامل وتعزيز اللحمة الوطنية بقيادة الرئيس بشار الأسد.

وشدد الخطباء في ملتقى شيوخ ووجهاء القبائل والعشائر السورية الثامن، الذي عقد في حلب تحت شعار: "بالغالي والنفيس نفدي الوطن والسيد الرئيس" ودعت إليه عشائر النعيم بغياب أي تمثيل رسمي، على أهمية الحوار تحت سقف الوطن للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد ونددوا بالمتآمرين على أمن الوطن من الداخل والخارج.
 
وأكد الشيخ صالح الدللي النعيمي، أحد الداعين إلى الملتقى، في كلمته الترحيبية أن العشائر السورية تشكل 50 بالمئة من الشعب السوري على الأقل "وهي قالت بأن الرئيس الأسد خط أحمر وهو بمثابة فيتو بالنسبة لها ولن نسمح لأحد المساس به والنيل منه لأننا نحبه ونفديه بدمائنا".
لجنة إعداد الدستور
الى ذلك، بدأت لجنة إعداد مشروع دستور جديد في سورية اول اجتماعاتها امس بحضور كل أعضائها على ان تنهي عملها منتصف شهر شباط المقبل.
إيران ترفض التدخل
وأمس، أكد السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن آبادي "ان الشعب السوري يؤيد الإصلاحات التي تحصل بقيادة الرئيس الأسد، وقال: اننا ضد التدخل الخارجي من أي كان في شؤون سورية".
"الناتو" يستبعد التدخل في سورية
في هذا الوقت، أعلن أمين عام حلف الاطلسي أندريس فوغ راسموسن من ليبيا ان "ليس لدى الحلف أي نية للتدخل في الشأن السوري".
كما نقلت "قناة العربية" عن راسموسن استبعاده فرض حظر جوي فوق سورية.
وذكرت "الغارديان" البريطانية ان "حلف الأطلسي يستبعد فرض منطقة حظر طيران فوق سورية"، موضحة إن "حلف "الناتو" استبعد الليلة الماضية إمكانية إقامة منطقة حظر جوي فوق سورية بعد تحذير الرئيس السوري بشار الأسد من أن تدخل الغرب في الشؤون السورية سيؤدي إلى زلزال يحرق المنطقة بالكامل".
وأضاف "الناتو" أنه "ليس من المرجح أن ينجح "النموذج الليبي" في سورية بسبب غياب الإجماع الدولي والدعم الإقليمي المطلوب".

وأضافت "الغارديان" انه "رغم نجاح المهمة في ليبيا، فإن "الناتو" أوضح أنه ليس في وارد إقامة منطقة حظر طيران مماثلة فوق سورية بهدف حماية المدنيين ووقف سقوط مزيد من القتلى". ومضت الى القول إن "بعض المجموعات المناوئة للحكومة السورية طالبت الغرب بالدفاع عنها في ظل تصاعد الاشتباكات بين قوات الأمن السورية والمحتجين المسلحين"، مضيفة أن "البلد ينزلق إلى الحرب الأهلية".
موقفان ألماني وإيطالي
وفي المواقف الدولية، اعتبر وزير الخارجية الألماني غويدو فيسترفيله أن "من الضروري ممارسة المزيد من الضغط الدولي على النظام السوري من المنطقة".
من جهتها، طالبت وزارة الخارجية الإيطالية بوقف ما أسمته "أعمال العنف ضد السكان" ودعت إلى "التحول السريع نحو الديمقراطية".
تحريض المستقبل وحلفائه ضد سورية
داخلياً، تسود حالة الترقب المشهد السياسي وسط استمرار فريق "المستقبل" وحلفائه بإشاعة أجواء التوتر تارة من خلال ما سميت بقضية المخطوفين السوريين، وطوراً من خلال إثارة حوادث وهمية على الحدود اللبنانية ـ السورية دحضها الأهالي والجيش اللبناني في بيانه أمس.
فقد رد الجيش بصورة غير مباشرة على الفبركات الإعلامية والسياسية لهذا التيار حول حصول تطورات على الحدود المشتركة اللبنانية ـ السورية مؤكداً تصديه الفوري لأي خرق إذا حصل والتنسيق مع الجانب السوري عند الحاجة في إطار الاتفاقيات المعمول بها بين البلدين لمعالجة أي خلل أمني عند الحدود المشتركة وأنه يتابع مهامه بدقة في ضبط الحدود.
ونفى أهالي بلدة القاع ما أشاعته وتشيعه وسائل الإعلام التابعة لـ"المستقبل" حصول أي توتر أو إطلاق نار على الحدود، أو عمليات زرع ألغام مع الإشارة إلى أن مثل هذه الأخبار تبث بين الحين والآخر لتغطية عمليات تهريب الأسلحة التي يقوم بها هذا التيار باتجاه سورية.
وزيف الادعاءات حول المخطوفين؟
أما في شأن ما سمي بالمخطوفين السوريين، فقد أكدت وقائع لجنة الدفاع اللبنانية أمس زيف ادعاءات هذا الفريق، حيث بيّن تقرير وزير الداخلية حول خطف جوزف صادر أنه ليس بالضرورة أن يكون "الفان" الذي خطف به قد توجه إلى الضاحية. وأشار إلى أن العيسمي ووفق الرصد الذي جرى خلال التحقيق قد صعد في سيارة ولم يعرف مصيره.
فأصر النائب الاشتراكي أكرم شهيب على أن العيسمي تعرض لعملية اختطاف سياسية، فطلب منه وزير الداخلية معلومات ووقائع في هذا الشأن.
وفي شأن الأخوة الجاسم، أكد وزير الداخلية أنه لا يمكن بت هذا الموضوع بانتظار القضاء، وبذلك تكون وقائع جلسة الدفاع قد دحضت ادعاءات فريق "المستقبل" وأعوانه في اجتماع لجنة حقوق الإنسان الشهيرة.
توقيف مهرب سلاح
وفي هذا الإطار، أفادت معلومات أن عناصر مفرزة حلبا القضائية في منطقة عكار تمكنت أمس من توقيف المدعو ع. ب. أ وبحوزته سبع قذائف "آر. بي. جي" وذلك بعد مطاردته خارج بلدة عمار البيكات. ولا يزال الموقوف قيد التحقيق لدى المفرزة القضائية بإشراف القضاء المختص.
قانون الانتخابات أمام مجلس الوزراء اليوم
أما في خصوص العمل الحكومي، فإن البارز في جلسة مجلس الوزراء المقررة عصر اليوم في بعبدا هو مناقشة قانون الانتخاب الذي قالت مصادر وزارية لـ"البناء" أنه سيكون بداية ولن يكون هناك حسم للموقف في هذا الشأن، معتبرة أنه من المبكر الحديث عن إقرار صيغة المشروع، مشيرة إلى تباينات داخل مجلس الوزراء لا سيما موقف كتلة جنبلاط التي ترفض النسبية وتؤيد القانون الحالي والنظام الأكثري.
ورجحت مصادر وزارية، أن يأخذ النقاش في مسودة مشروع الانتخابات الذي أعده وزير الداخلية مروان شربل جلسات عدة قبل بت توجهات الدوائر الانتخابية. لذلك لاحظت المصادر أن هذه المسألة ستأخذ وقتاً، خصوصاً أنه يحتاج إلى توافقات سياسية وحكومية قبل أن يصار إلى إقرار مسودة القانون لرفعها إلى مجلس النواب ليصار لاحقاً لوضعه على مشرحة الحسابات السياسية والانتخابية.
نحاس لـ"البناء"
أما على صعيد ملف تصحيح الأجور، فقد أكد وزير العمل شربل نحاس لـ"البناء" مساء أمس أن اتصالات مكثفة تجري لتحديد موعد لاجتماع لجنة المؤشر خلال الـ48 ساعة المقبلة.
واشار إلى أنه زار مجلس شورى الدولة أول من أمس للإطلاع على بعض المواضيع في هذا الشأن، لافتاً إلى أن لجنة المؤشر ستعمل من حيث انتهت الجلسات السابقة، لكنها ستأخذ في عين الاعتبار قرار مجلس شورى الدولة وقرار مجلس الوزراء.
وإذ أعرب عن تفاؤله قال: نسعى الى الوصول إلى حل في غضون الأسبوعين المقبلين.
وميقاتي يتحرك لحلول ترضي الجميع
وفي المقابل، ذكرت أوساط حكومية أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يعمل على خطين متوازيين للوصول إلى حل يرضي الجميع: الأول من خلال اللجنة الوزارية التي تركز على تحفيز الاقتصاد والاستثمار والانتاج من منطلق الورقة المطلبية للهيئات الاقتصادية، والثاني من خلال تكليف وزير العمل شربل نحاس إعادة الاتصال بطرفي الانتاج وعودة لجنة المؤشر إلى الانعقاد في حضور الاتحاد العمالي العام الذي قاطع اجتماعاتها الأخيرة وهيئة التنسيق النقابية. وقد عقدت الهيئات الاقتصادية أول اجتماعاتها أمس لدرس ملاحظات مجلس الشورى على مرسوم تصحيح الأجور على أن تليه اجتماعات أخرى للخروج بتصور يعلن عنه رسمياً.
وقال وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس رداً على سؤال لـ"البناء": نحن اليوم في مرحلة البحث في قرار مجلس شورى الدولة من ناحية الشكل، وإذا تبين أن الشكل يؤثر في المضمون نعيد البحث فيه، آملاً في الوصول إلى نتيجة خلال أيام قليلة.  

آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2011 7:58 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>