الأنوار : غضبة الاقتصاديين واضراب المعلمين يطيحان بقرار زيادة الاجور

 قالت "الأنوار" :
قضية زيادة الاجور والتحركات النقابية عادت الى الواجهة امس، مع حوار متجدد بين وزير العمل وكل من الهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي العام، ومع اعلان هيئة التنسيق النقابية الاضراب غدا في جميع المدارس الرسمية والخاصة ودور المعلمين والجامعة اللبنانية والاعتصام امام السراي الحكومي. وقد اعلنت المدارس الخاصة ان يوم غد هو يوم دراسة عادي في حين اوضحت الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية ان زيادة الاجور ستصيب الاقساط بحدود مليون ليرة على كل قسط.
فقد التقى وزير العمل شربل نحاس ظهر امس وفد الاتحاد العمالي، ثم التقى الهيئات الاقتصادية التي طالبت باعادة النظر في قرار الزيادة.
وقال الوزير السابق عدنان القصار بعد لقاء الهيئات مع الوزير نحاس: أبلغناه عدم موافقة الهيئات على مشروع المرسوم الذي يعد لزيادة الاجور. وشرحنا أن القطاع الخاص وحده لا يستطيع تحمل قضايا هي من مهمات الدولة ولا تقوم بها منذ فترة طويلة. القطاع الخاص استطاع تأمين نمو للاقتصاد ما بين 8 و9 في المائة، وحسدتنا على ذلك دول مجاورة.
وأضاف: المشهد في اليونان نراه امامنا، حيث خفضت الرواتب والاجور 30 في المئة ورفعوا الضريبة على القيمة المضافة 23 في المئة بفعل الصرف وعدم الانتاج. وما يهمنا نحن ألا يرتفع منسوب الدين.
وردا على سؤال، قال: ندعو إلى الحوار لاعادة النظر في قرار الزيادة، التي لم يرض أحد بها لا من قبلنا ولا من قبل الاتحاد العمالي، فوزير العمل متفهم، وعلينا أن نتحاور.
اما الوزير نحاس فقال: ان الهيئات الاقتصادية غير موافقة على مضمون القرار الذي اتخذ في مجلس الوزراء، والجديد انها ابلغتني طلبا رسميا سأنقله الى مجلس الوزراء لمعاودة البحث في المسألة الاقتصادية والاجتماعية بين الدولة والهيئات الاقتصادية والنقابات العمالية لان التسوية التي تم التوصل اليها لم تؤد الى ارضاء اي من الاطراف ولا الى معالجة مشاكل عديدة موجودة، وبعضها جديد بدأ بالظهور.
أضاف: سأنقل هذا الموقف الى مجلس الوزراء وسأدعوه إلى اعادة النظر في المرسوم الذي صدر القرار في شأنه واعادة اطلاق العمل ضمن لجنة المؤشر معززة بالافكار والدراسات لتطوير ورقة التوصيات التي سبق وضعها واستعمالها كقاعدة، وكل شيء فيها قابل للتفاوض.
في هذا الوقت اعلنت نقابة المعلمين الاضراب غدا والاعتصام امام القصر الحكومي رفضا للزيادة المهينة والمذلة التي اقرتها الحكومة، ورفضا للسياسة الضريبية الجديدة وخاصة الضريبة على القيمة المضافة والبنزين.
كذلك اعلنت هيئة التنسيق النقابية تنفيذ الاضراب العام الشامل غدا الاربعاء في جميع المدارس والثانويات الرسمية والخاصة ودور المعلمين والمعلمات والمعاهد والمدارس المهنية والجامعة اللبنانية والادارات العامة. والمشاركة في الاعتصام المركزي الساعة الحادية عشرة من قبل الظهر امام السراي الحكومي.
في المقابل اعلن اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان ان يوم غد الاربعاء هو يوم تدريس عادي، ودعا المعنيين في نقابة المعلمين الى التطلع بايجابية الى مصلحة المعلم والتلميذ والاهل والمدرسة في آن بعيدا عن السلبيات التي تهدم ولا تبني.
واعلنت الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية ان باستطاعة ادارات المدارس فتح ابوابها غدا والطلب من المعلمين الحضور. وردت على تصريح رئيس نقابة المعلمين نعمة محفوظ الذي اعتبر فيه بأن كلفة الزيادة ستكون بحدود خمسين الف ليرة لبنانية عن كل تلميذ بالقول: ان مجموع الزيادات المقترحة ستصيب الاقساط بحدود مليون ليرة لبنانية تضاف على كل قسط. 

آخر تحديث: 18 أكتوبر، 2011 8:28 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>