حديد مناطق اليونيفل

على صعيد آخر، أنهت لجنة مشتركة من القوات الدولية والجيش اللبناني وقوات اليونيفيل في القطاع الشرقي، من تثبيت لوحات حديدية تحدد مناطق انتشار اليونيفيل في إشارة الى آخر نقطة عمل لقوات اليونيفيل شمالي الليطاني، حيث ركزت عددا من هذه اللوحات التي تحمل شعار الأمم المتحدة ومكتوب عليها "انت تغادر منطقة اليونيفيل"، وذلك على الطرقات الفرعية والزراعية، التي تقع في نطاق منطقة حاصبيا وقرى العرقوب، وتحديدا عند منتصف طريق ابو قمحة – حاصبيا ومدخل طريق المربعة عند حوض الحاصباني وعند منتصف طريق الفرديس- عين جرفا .
إلى ذلك، عززت قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب، إجراءاتها الأمنية في مناطق انتشار "اليونيفيل" جنوب الليطاني، في القطاعين الشرقي والغربي، واتخذت تدابير احترازية مشددة في محيط قواعدها العسكرية ومراكزها المنتشرة على الخط الأزرق، وكثفت بالتنسيق مع الجيش اللبناني دورياتها الراجلة، والمؤللة عبر ناقلات الجند المصفحة، وسيارات الهامر المدرعة، على طول الخط الازرق، خصوصاً الوحدة الإسبانية التي تتولى أمرة قيادة "اليونيفيل" في القطاع الشرقي، فضلاُ عن التحليق المتواصل للمروحيات الدولية فوق الخط الأزرق، انطلاقا من الناقورة والقاعدة الاسبانية في مرجعيون، وصولاً إلى مرتفعات العرقوب وقمم جبل الشيخ.

تعليم 18 نقطة
من جهة أخرى أعلنت قيادة الجيش – مديرية التوجيه بياناً جاء فيه: أنه "في إطار عملية اعادة تعليم الخط الازرق، تواصل اللجنة التنفيذية التابعة للجيش اللبناني بالتعاون مع فريق طوبوغرافي تابع لقوات الامم المتحدة الموقتة في لبنان، عملها عند الخط المذكور، حيث انجزت خلال الاسبوع الجاري التحقق النهائي من 18 نقطة تقع قبالة بلدتي الضهيرة ومركبا، بعدما تبين ان فوارق قياسات النقاط المذكورة هي ضمن الحدود المسموح بها، وستثبت معالمها تباعا".   

آخر تحديث: 6 أكتوبر، 2011 9:27 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>