“المركزي” يسحب “قوى الامن” من حماية الشخصيات

 ينعقد مجلس الامن المركزي في الحادية عشرة قبل ظهر غد برئاسة وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل للبحث في المستجدات الامنية على الساحة المحلية.

وفي معلومات "المركزية" ان الوزير شربل سيطلع رؤساء الاجهزة الامنية على جهوزية فريق عمل غرفة التحكم الاعتراضي بعدما انجز آلية العمل الخاصة التي وضعتها اللجنة القضائية الامنية تمهيدا لبدء العمل بالغرفة منتصف الشهر الجاري.

واشارت المعلومات الى ان قرارات مهمة قد تصدر عن الاجتماع من ابرزها سحب عناصر قوى الامن المخصصة لحماية الشخصيات السياسية والبالغ عددها نحو 4000 عنصر، نظرا لحاجة المؤسسات الماسة الى هذه العناصر لتتمكن من فرض الاستقرار وضبط الامن في المرحلة الحرجة، على ان تناط الحماية بجهاز امن الدولة بحيث يفرز عدد من عناصره لهذه المهمة.

ومن بين القرارات المنوي اتخاذها تحديد مواعيد سير الدراجات النارية واعتماد شروط خاصة تنظم مسارها، في ضوء ازدياد عمليات النشل التي يستقل مرتكبوها هذه الدراجات لتنفيذ غاياتهم.

وفي اطار، مواز اوضحت المعلومات ان المجتمعين سيثيرون ملف العمل الامني من مختلف جوانبه في ضوء تقارير اشارت الى حراك لأكثر من جهة امنية على الساحة اللبنانية ورصد الاجهزة المعنية معلومات كافية لتعقب هذه الجهات ومنعها من التحرك، في اللحظة الحرجة لبنانيا واقليميا، خشية محاولات العبث بالامن وضرب الاستقرار، وهو كما تؤكد مختلف القيـادات الامنية خط احمر لا يمكن في اي حال من الاحوال تجاوزه.
 

آخر تحديث: 3 أكتوبر، 2011 4:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>