تواصل الكتيبة الإيطالية نزع الألغام

بعد مرور خمسة أعوام على نهاية عدوان تموز 2006، ما زالت الأجسام المشبوهة والقنابل العنقودية والمخلفات الأخرى، تمثّل تهديداً جدياً، وخطراً محدقاً بالجنوبيين وخصوصاً الأطفال منهم.
ويتابع فريق نزع الألغام التابع لفوج الهندسة للكتيبة الإيطالية العاملة في إطار القوات الدولية في الجنوب «اليونيفيل»، عمليات التنقيب وتنظيف الأراضي من الألغام في منطقة الخط الأزرق بمحاذاة الشريط التقني، وذلك من أجل سلامة السكان وأمانهم.
وخلال أربعين يوماً، قام طاقم الكتيبة الرابعة لفوج الهندسة والآتي من باليرمو في جنوب إيطاليا بنشاطات عديدة، خصوصاً عمليات التنقيب وتنظيف حوالى ألف متر مربع من الأراضي الحدودية من الألغام، بهدف فتح ممرات تسهّل الوصول إلى العلامات الزرقاء التي تحدّد الخط الأزرق. وبدأت المهمة منذ وصول فرق نزع الألغام التابعة لفوج الهندسة للواء أوستا الإيطالي إلى لبنان.
  

آخر تحديث: 28 سبتمبر، 2011 10:11 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>