ضاهر: موقف بييتون من كلام البطريرك تخط للاعراف الديبلوماسية

 أصدر النائب السابق مخايل ضاهر بيانا توقف فيه "بكثير من الاستهجان والاستغراب والاشمئزاز، عند تصريح السفير الفرنسي دوني بييتون، الذي أعلن فيه أن مواقف غبطة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي شكلت خيبة أمل ودهشة عند المسؤولين الفرنسيين، وانه سيزور قريبا غبطته لاستيضاحه حول هذه المواقف".

وقال: "كان يمكن أن تكون لفرنسا رغبة في معرفة أعمق لبعض آراء البطريرك في أمور محلية واقليمية، وان يطلب السفير موعدا من البطريركية لهذه الغاية، اما ان يصدر سعادته حكما مسبقا نشر في مختلف وسائل الاعلام يقول فيه إن تصريحات غبطة البطريرك الراعي شكلت خيبة أمل ودهشة لفرنسا، وانه سيستوضح البطريرك هذه المواقف، فإن ذلك لهو منتهى التعاطي الاستعلائي والاستفزازي مع أهم مرجعية مارونية ووطنية، وهو تصرف لا يليق بفرنسا التي تدعي احترامها المطلق لحرية الشعوب وسيادتها، ولا يليق بسفير هذه الدولة، الذي تخطى في تصريحه كل الاعراف الديبلوماسية التي نص عليها اتفاق فيينا، وكل ما خصت به البطريركية المارونية فرنسا من احترام ومقام وامتيازات".

وتمنى ضاهر على البطريرك "ألا يستقبل هذا السفير الخارج في تصرفه عن كل اللياقات"، وطلب من وزارة الخارجية "استدعاءه لسؤاله عن هذا التصرف النافر جدا والجارح لمشاعر فئة كبيرة من اللبنانيين". 

آخر تحديث: 15 سبتمبر، 2011 3:55 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>