المتي في وادي التيم: جلسات وطقوس خاصة

العادات والتقاليد هى غالبا ما تعكس الوجه الحضاري لبلد ما اولمنطقة اوقرية: هناك عادات قديمة انقرضت في مجتمعنا، واخرى ما تزال محفورة في الذاكرة، وخاصة في قرى وادي التيم ذات الغالبية الدرزية، حيث ما زالت هناك عادات متجذرة، يحرص اهالي المنطقة على المحافظة عليها حتى غدت ترافقهم في سهراتهم وجمعاتهم، ومنها ضيافة المتي، التي تعتبر من الاساسيات ولا يخلو منزل منها. وهي تعّبرعن الاهتمام بالضيف، والرغبة في جلوسه طويلا عند المضيف. واذا لم تكن المتّي من اولى الضيافات فهذا يعني عدم الرغبة في اطالة الزيارة.
 
هي عبارة عن مشروب عشبي، مستخرج من عشبة موطنها الاصلي اميركا الجنوبية وتحديدا الارجنتين. انتشرت في بعض مناطق بلاد الشام خلال منتصف القرن الماضي، عندما روّج لها المهاجرون العرب. وهى نبتة شجرية معمرة دائمة الخضرة، تنمو جنوب خط الاستواء و تحتاج الى درجة حرارة عالية. تستخدم اوراقها بعد فرمها في تحضير هذا الشراب المسلي. كما ان لها فوائد صحية عالية. فهي تسهّل عملية الهضم وتزود الجسم بكمية من السوائل ولا يحدث الاكثار من من شربها امساكا، لا اضرار لها على القلب و الاعصاب كالقهوة، بالرغم من احتوائهاعلى الكافيين، وتسّكن من آلام الراس والصداع، كما تعد ايضا قاطعة للشهية ومدّرة للبول تعالج احتباسه خاصة اذا شربت على الريق، وهي تليّن المعدة والامعاء.

وطريفة هي طريقة تحضيرها وشربها: تحضّر في كؤوس تقليدية تصنع من ثمار تشبه القرع وتدعى باللغة العامية "بومبيجة". تشرب في مصاصة عبارة عن انبوب معدني، في نهايته السفلى انتفاخ على شكل فلتر مثقوب، وذلك لمص الشراب مصفى من فتات المتي. يضيف اليها البعض السكر مع الماء الساخن او الحليب ومطيبات اخرى كالهال، وقشر ليمون الحامض. وما يميز هذا التقليد هو انتقال الكأس من شخص الى آخر، ما يضفي جوا من الالفة والتلاقي في الجلسات العائلية، وتجمع الاصحاب والجيران عند الصباح او المساء, ولا تكتمل الزيارة من دونها مع ما يرافقها من المنتوجات القروية كالتين اليابس والجوز والزبيب بالاضافة الى البزورات على انواعها.

وهناك قواعد ما زالت سارية، مقل ابتداء الدور في الشرب على اليمين "ولو كان عنتر على الشمال"، هذا ما تقوله منى: "اذا اردت ان تشرب كوبا من العصير فتشربه خلال دقائق اما جلسة المتي فتمتد لساعة او اكثر. نتبادل خلالها الاحاديث القروية وما يرافقها من اخبار الساعة من خطوبة وزواج واخبار اخرى اجتماعية وسياسية وهموم معيشية من دفع الفواتير الى المونة البيتية التي نحضرها خلال هذا الشهر من كل عام. 

آخر تحديث: 14 سبتمبر، 2011 7:54 ص

مقالات تهمك >>