ابو فاعور: لمبادرة تضع حداً للانقسامـات

 رأى وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور ضرورة ايجاد مبادرة وطنية تخرج الوضع السياسي مما يخبط به وتضع حدا للانقسامات القائمة.

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري وزير الشؤون الاجتماعية في حضور وزير الصحة علي حسن خليل.

وقال ابو فاعور بعد اللقاء: كما في كل مرة اللقاء للتشاور. ان مشروع قانون خطة الكهرباء قد سلك طريقه الى المجلس النيابي، وسيناقش في اللجان النيابية المشتركة ويحال بعدها الى الهيئة العامة، وبالتالي يكون التكامل بين العمل الحكومي وعمل المجلس النيابي ونأمل في ان تتم مناقشة خطة الكهرباء موضوعيا، وهذا التكامل يكون قد اخرج خطة الكهرباء الى النور في وقت قريب جدا بما يعالج ازمة طويلة عاشها اللبنانيون.

اما في موضوع السياسة فإننا لا نستطيع ان تبقى حياتنا السياسية ومستقبلنا السياسي معلقاً وسجينا لتهمتين: تهمة العمالة من جهة وتهمة القتل من جهة اخرى. لا بد من مبادرة وطنية كبرى تخرج الحياة السياسية من هذا الوضع الذي نستمر يوميا بالتباري به في المواقف السياسية وفي الكلام السياسي من دون ان يكون هناك حلول فعلية للانقسامات العميقة الحاصلة داخليا بين اللبنانيين.

* اخذ البعض على مواقف النائب وليد جنبلاط الاخيرة تجاه البطريركية المارونية، هل هذا مؤشر الى تحول جديد في مواقفه؟

– وهل النائب وليد جنبلاط هو الوحيد الذي علق على كلام غبطة البطريرك؟ وهل في كلام النائب وليد جنبلاط ما هو جديد وما يمثل انقلابا على المواقف السابقة؟ هل اذا تحدث جنبلاط عن موضوع ربط المقاومة بالتوطين يكون بذلك بمثابة كفر؟ هل اذا ذكر وليد جنبلاط بمقررات الحوار يكون قد كفر؟ هل قال وليد جنبلاط يوما ان سلاح حزب الله يجب ان يرتبط بمسألة التوطين او حل كل المشكلات في المنطقة؟ وهل قال وليد جنبلاط غير انه يتمسك بسلاح المقاومة كخيار استراتيجي دفاعي؟

لا اعرف لماذا اعطاء كلام رئيس جبهة النضال ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ابعادا ليست فيه، ولماذا كل هذه الحملة وكل هذه التفسيرات في وقت ان وليد جنبلاط يؤكد على مقررات الحوار، والتي هي مقررات اجماع بين اللبنانيين الا اذا كان هناك رأي جديد يقول ان مقررات الحوار اصبحت خلفنا ولم تعد محل اجماع بين اللبنانيين، ولا اعتقد ان هذا هو الواقع.

ثم استقبل الرئيس بري النائب علي عسيران والاب نصير متى.

وفي الثانية والربع بعد الظهر استقبل الرئيس بري رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني على راس وفد من التجمع. وقال البعريني بعد اللقاء: جئنا بكل محبة لزيارة الرئيس نبيه بري، متضامنين معه في مواجهة الحملة المبرمجة والشرسة التي اعلنتها جريدة "المستقبل" على دولته للنيل منه ومن دوره الوطني الكبير في جمع الشمل، واصلاح ذات البين، بين ابناء الوطن ودوره المقاوم الملتزم بأولوية الصراع مع العدو الصهيوني والدفاع عن الوطن وعن جيشه ومقاومته وشعبه.

ندعو الى دعم الجيش الوطني اللبناني والى تثبيت ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة نهائيا في فهمنا واعرافنا وتربية ابنائنا داعمين مسيرة النهوض التي بدأت بتنفيذها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي والتي كان اول غيثها خطة الكهرباء آملين ان تمضي الحكومة الى الامام في سلسلة الاصلاحات والمشاريع التنموية لإيجاد الحلول المناسبة لكل المشكلات والمعضلات التي تعاني منها المناطق النائية كالخدمات العامة والتعليم الرسمي والطرقات والكهرباء والماء مما يضمن انصاف ذوي الحقوق والمحرومين منذ الاستقلال.

اضاف البعريني: كذلك بحثنا مع الرئيس بري في شأن الاهتمام بالمناطق المحرومة مثل عكار وتعيين محافظتي عكار وبعلبك الهرمل، والعمل على الاسراع في اقرار التعيينات الادارية بشكل عام وان يكون لعكار نصيب في هذه التعيينات.

وكان الرئيس بري التقى في عين التينة السفير المصري الجديد في لبنان محمد مصطفى توفيق وعرض معه للتطورات والعلاقات الثنائية.

وقال السفير المصري بعد اللقاء: كان لقاء مفيدا تناولنا العلاقات التاريخية والعميقة بين مصر ولبنان. واعربت عن امنياتي الطيبة للشعب اللبناني وعن املي في تدعيم هذه العلاقات في المجالات كافة، سواء المجالات الاقتصادية ام الثقافية ام السياحية ام التجارية والاستثمارية لأن العلاقة التي تربط بين بلدينا هي علاقة عضوية وتاريخية وسوف تستمر الى الاقوى.

من جهة اخرى تلقى الرئيس بري برقية من رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري عبد العزيز زيادي مهنئا بعيد الفطر المبارك، ومؤكدا تعزيز التعاون والتشاور بين مجلسي البلدتين في القضايا البرلمانية وفي كل ما من شأنه خدمة المصالح العليا للبلدين الشقيقين.
 

آخر تحديث: 13 سبتمبر، 2011 4:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>