مريض يلعب بقنبلتين

قال السائح الفرنسي: «بلدكم رائع. بحركم لذيذ وجبالكم أليفة. مطبخكم شهيّ ومتنوع. الخدمات متقدمة. واستقبالكم ودّي. وبعلبك ساحرة». ابتسمت وشكرته.

تابع قائلاً: «شعرت بفرح أن أرى مواطنين من ديانات مختلفة ومذاهب مختلفة يعيشون في دولة واحدة وفي ظل الديموقراطية والقانون. هذا يشكل فرصة للتفاعل بين الانتماءات والأفكار والثقافات. اللافت ان التجربة اللبنانية سابقة على الربيع العربي وربما كانت مصدر إلهام له».

بلعت ريقي لمنع نفسي من الكلام. ولو فعلت لأفسدت متعة الزائر. التعايش الذي يتحدث عنه ليس في أفضل أيامه. والتفاعل أخلى المكان للتنابذ. ثم إن لبنان اغتيل أو تعرض لمحاولات اغتيال متكررة لأنه كان متهماً بالعمالة لمبادئ الديموقراطية وتداول السلطة والانفتاح. ولمقاومة تركيبته إغراء الوقوع في قبضة حزب واحد وحاكم وحيد.

قال الفرنسي إنه حزين لأن الإجازة شارفت على نهايتها. ولأنه سيضطر الى العودة للعيش في ظل رجل اسمه نيكولا ساركوزي. وصف الرئيس بأنه متقلب ومتسرع ومغامر. وأن فرنسا كانت تحتاج الى رئيس صاحب رؤية في عالم متغير بتحالفاته ومهدد بأزمات مالية واقتصادية عميقة. أعرب عن تبرمه لأن فرنسا تتراجع في وقت يتقدم آخرون في البحوث العلمية والسباق التكنولوجي. هاجم الطبقة السياسية وشدّد على أن بلاده كانت تحتاج الى ما هو أفضل وأرقى وأنصع. وقال إن فرنسا لم تعد تُشعر مواطنيها بأنها رائدة وسباقة وضمانة في معارك المستقبل.

شعرت بالقهر والغضب والاستهجان. كدت أعاتب الرجل. كيف تجرؤ على مثل هذا الكلام أمام لبنانيين. أنت سترجع الى مكان يقيم في ظل دولة. ومؤسسات. وقانون. وقضاء. وجيش وشرطة. ورأي عام يحاسب ويراقب. وصناديق اقتراع تعاقب المرتكب أو المقصّر. أنت ليست لديك مشكلة توريث أبناء أو أصهار. ولا تحتاجون الى إجماع وطني وتوزيع المغانم على المذاهب والعشائر لتعبيد طريق. لا يمكن أن يتبخر فرنسي في ظروف غامضة. وبلادكم ليست حقلاً للرماية والاغتيالات. وليس لديكم هذا الحشد من المتسلقين والفاسدين الذين تشبه عيونهم المسامير والخطّافات. وليست لديكم أيضاً جوقات من المحللين السياسيين يتفنن بعضهم في ضخّ نار الفتنة في عروق المشاهدين.

الفرنسي عاتب لأن بلاده لا تستعد كفاية لمعارك المستقبل الاقتصادية والتكنولوجية. ماذا يقول اللبناني عن بلاده؟ يندفع البلد نحو استحقاقين كبيرين وخطيرين ويصرّ السياسيون على أن يستقبلهما عارياً ومفككاً.

منذ أربعة عقود يعيش لبنان على أساس أن سورية تعيش في ظل استقرار قائم وصارم. وخلال تلك الفترة شاركت سورية في صناعة المشهد اللبناني وأنتجت للبنان سياسيين. واعتاد سياسيون العيش في كنف سورية. واعتاد آخرون العيش ضدها على رغم المجازفة. تعيش سورية اليوم عاصفة عميقة وعنيفة. نتائجها تمس لبنان بفعل الترابط والتداخل. يمكن القول إن تعامل بعض اللبنانيين، على اختلاف مواقعهم، مع العاصفة السورية لم يتّسم بالقدر اللازم من الحصافة. الغريب ان السياسيين اللبنانيين لا يستشعرون الحاجة الى حكومة وحدة وطنية تحمي لبنان من احتمال تطاير شرارات النزاع في سورية الى خارج حدودها.

استحقاق آخر لا يقل خطورة. القرارات الاتهامية التي تصدرها المحكمة الدولية في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري. هذه أكثر من عاصفة. إنها زلزال. لا يمكن الاحتماء من وقعها بغير حكومة وحدة وطنية. لا يمكن اتقاء عواقبها بمنطق التهويل والتضليل.

حسدت السائح الفرنسي على همومه. مشكلاته مخملية. اللبناني مسكين عالق بين التطورات السورية والقرارات الاتهامية ودولته مخلّعة وحكومته تعتاش من الغموض والالتباسات بانتظار افتراق الطرق بين مكوناتها. مسكين لبنان. بلد مريض يلعب بقنبلتين. أنا لا أخشى على أصابعه بل على عنقه وروحه. ففي لبنان، كما في المنطقة، رائحة أقاليم سرية أو معلنة. غداً يغادر الفرنسي الى دولته ويبقى اللبناني تحت ركام دولته يلعب بقنبلتين.

آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2011 8:55 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>