إنفلونزا الطيور عاد… والصحة تطمئن

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) عن عودة فيروس إنفلونزا الطيور الى الانتشار من جديد، ودعت الى تكثيف الاستعدادات لمواجهة ومراقبة فيروس (إتش 5 إن 1) لمرض إنفلونزا الطيور الشديد الخطورة وسط مؤشرات على أن ثمة سلالة كامنة من فيروس المرض الفتاك تنتشر حالياً في آسيا وما بعدها، «الأمر الذي ينذر بمخاطر لا يمكن التكهن بتداعياتها على صحة الإنسان». ولفتت مصادر وزارة الصحة الى أن لبنان بعيد عن تأثيرات أي احتمال لانتشار جديد للفيروس، وطمأنت المواطنين الى عدم وجود أي مخاطر محتملة خلال الفترة المقبلة.
فقد سُجلت في كمبوديا أحدث حالة وفاة بسبب المرض المذكور في الأسبوع الماضي، حيث جرى حتّى الآن توثيق 8 حالات بشرية، وكلها إصابات قاتلة. ومنذ عام 2003 كان الفيروس المذكور قد فتك أو قضى نهائياً على 400 مليون من الدواجن الأليفة، وتسبب بأضرار اقتصادية قيمتها 20 مليار دولار في شتى أنحاء العالم، قبل أن يُزال من معظم البلدان ألـ 63 المتأثرة بالمرض وفي أوج ذروته عام 2006. وظل الفيروس على أي حال مستوطناً في 6 دول رغم انكماش موجات المرض في الدواجن الأليفة من 4000 حالة في ذروته السنوية الى مجرد 302 حالة في منتصف عام 2008، غير أن موجات المرض أخذت تتصاعد تدريجياً منذ ذلك الحين بمجموع 800 حالة تقريباً، جرى توثيقها في الفترة 2010-2011.
وقال رئيس دائرة الصحة الحيوانية في «الفاو» إن التراجع التدريجي الذي سُجل في الفترة 2004- 2008 قد يعني أن فيروس (إتش5 إن1) سيندلع في فصلي الخريف والشتاء هذه السنة، مع احتمال الكتشاف الفيروس في الأطراف الخلفية من المناطق السكنية. وأشار الى أن البلدان التي لا يزال فيها فيروس (إتش 5 إن1)، مثل بنغلادش والصين ومصر والهند وإندونيسيا وفيتنام ربما ستواجه أكبر المشاكل، لكن ليس هناك بلد يمكن اعتباره آمناً.

آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2011 12:14 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>