المقداد: نقول للاسرائيلي انك زائل وسنصلي في القدس

  أحيت "لجنة دعم المقاومة في فلسطين" "يوم القدس العالمي" بمسيرةانطلقت من مسجد بلال بن رباح في بعلبك وجابت شوارع مخيم الجليل، رافعة أعلام فلسطين ومجسمات وشعارات تدعو الى حماية الأقصى.

وشارك في المسيرة مسؤولون عن الأحزاب اللبنانية وممثلو الفصائل الفسطينية.
وانتهت عند قاعدة الشهيد ماجد ابو شرار حيث أقيم احتفال خطابي تحدث فيه عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي المقداد، فرأى ان "الحكام العرب سيصحون من كبوتهم تجاه القدس الشريف بعدما استفاقت الشعوب، ومهما حاولت دول الإستكبار توجيه البوصلة في اتجاه آخر فهي اليوم تتجه نحو مسارها الطبيعي".

أضاف: "مهما حاول الأميركي والصهيوني، ستبقى القدس هي الهدف، ومهما اشتدت مسيرة الزحف نحو الاميركي الذي لن يوفر فرصة لشن حرب على المنطقة، فهم لن يستطيعوا إهماد الثورة، وإذا فتحت قلوب المقاومين والمشاركين لوجدت القدس في صميم قلوبهم وعقولهم. وقد آلينا على أنفسنا ألا تبقى القدس جريحة وأيضا آلينا على أنفسنا أن نصلي هناك".
وتابع: "الشعب الفلسطيني أكبر من أن تكون له دولة تتمتع بالكرامة والسيادة كاملة ومن يفرط بشبر منها كمن يفرط بالأرض كلها".
وختم: "ان صمود غزة و"النصر الإلهي" الأخير ما هو إلا خير دليل على ان الكلمة الفصل هي للشعب ومهما حاولوا استخدام طائراتهم فالمقاومة اليوم هي أقوى من أي وقت مضى، ونقول للاسرائيلي الذي كان يتبختر بقوته انك زائل والأيام آتية".

البشتاوي

وألقى نائب المسؤول عن اقليم لبنان في "الجبهة الشعبية – القيادة العامة" حمزة البشتاوي كلمة "لجنة دعم المقاومة" أشار فيها الى ان "هذا اليوم أعاد الى العرب والمسلمين الشرفاء والأحرار الى القدس بالذاكرة ليزداد الجرح اتساعا لكننا نعول على إبداع المجاهدين كيف استطاعوا الدخول الى الحصن العنكبوتي، وبدأ هذا الشعب ينتقل من حالة صمود ومقاومة الى حالة صمود وإيمان وتمسك بحق العودة.

وأكد ان "القدس في حاجة الى دعم الأحرار بعدما تخلى الكثيرون عنها وستبقى في القلوب".

وحيا "الشعوب الثائرة والحراك في الأمة على أن يكون هذا الحراك من أجل القدس وفلسطين لا أن ينجر البعض وراء الإدارة الأميركية والصهيونية من اجل حرف مسار الأمة وقضاياها". 

آخر تحديث: 26 أغسطس، 2011 5:05 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>