استغلال رمضان للإقلاع عن التدخين في صيدا

ؤ
أكثر من مئة شاب وشابة من مدينة صيدا، وبتنظيم من "فريق وبعدين!" في "الهيئة الإسلامية للرعاية"، وبرعاية وزارة الصحة، ودعم "منظمة الصحة العالمية"، وبالتعاون مع عدة هيئات وجمعيات أهلية صيداوية، انتشروا في شوارع المدينة أمس، ليقولوا: "صحتك بتجمعنا!". وأقاموا حواجز محبة للتوعية من أضرار التدخين، وتقديم ما هو مفيد بدلاً منه على المستديرات الرئيسة في المدينة، وهي النجمة، ودوار شركة الكهرباء، والقناية، والعربي والشهداء. في النشاط، تم توزيع أكثر من ألف هدية رمضانية تحتوي على تمر، وسواك، وبروشور للتوعية عن أضرار التدخين. ووجه المشاركون في النشاط رسالة، تظهر أهمية التمر وفوائده. وكذلك استكمل أبناء المدينة حملتهم بجولة على رواد المقاهي القائمة مقابل الواجهة البحرية لمدينة صيدا، تحدثوا فيها إلى المدخنين، طالبين منهم التوجه إلى خيمة العلاج التي نصبها عدد من الأطباء في مقابل "مقهى أبو العبد"، والتي كان تعج بالمدخنين، الذين يتم تعبئة ملف صحي لهم، وإجراء فحص أول أكسيد الكربون، وتبيان مخاطره للمدخن، وإعطائه نصائح وخطوات للإقلاع عن التدخين. ووجهت "الهيئة الإسلامية للرعاية"، مع كل الجهات المتعاونة والداعمة لها، منذ انطلاق مشروعها ضد التدخين في العام 2008، رسالة شكر إلى المجلس النيابي اللبناني لإقراره قانون منع التدخين في الأماكن العامة والمغلقة، والذي هو خطوة هامة توّجت جهود كل من عمل وطالب به.

آخر تحديث: 26 أغسطس، 2011 10:43 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>