السيد: لفتح تحقيق مع ميرزا وأجهزته في قضية تهريب السلاح الى سوريا

 صدر عن المكتب الاعلامي للواء الركن جميل السيد البيان الآتي:

"أبدى اللواء الركن جميل السيد استنكاره للتصريح المنافي للحقيقة الذي صدر عن مدعي عام التمييز سعيد ميرزا والذي برر فيه اطلاق سراح بعض الموقوفين في قضية تهريب السلاح بالقول أنه لا يوجد لدى مخابرات الجيش ملف اسمه تهريب سلاح الى سوريا، ومستخدما مع الاسف تجميد التحقيق والتلاعب بالألفاظ والتضليل بالوقائع من خلال القول بأن جريمة التهريب لم تحصل من مرفأ السوليدير للتعامي عن حصولها فعليا في مكان آخر".

وأكد اللواء السيد في المقابل أن مخابرات الجيش اللبناني قد ضبطت المجموعة المفرج عنها، والمؤلفة من ثلاثة أشخاص، بالجرم المشهود في بيروت ليل 29-30/7/2011، ومن بينهم مسؤول مرفأ السوليدير، وصادرت الاسلحة والأموال التي يحملونها، اضافة الى وجود تسجيلات هاتفية في ما بين أفرادها، عدا عن اعترافاتهم بأنهم يهربون تلك الأسلحة الى شركاء في طرابلس.

واعتبر اللواء السيد أنه ليس غريبا على ميرزا، الذي كان على رأس عملية شهود الزور وتضليل التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الراحل رفيق الحريري، أن يستمر في دوره التزويري للوقائع في جريمة أقل شأنا كتهريب السلاح، متمنيا على وزير العدل فتح تحقيق حول ما ارتكبه ميرزا وأجهزته في هذه القضية، بدءا من إحالة الموقوفين الى طرابلس ثم انكار حصول جريمة التهريب والافراج عنهم خلافا للاصول القانونية". 

آخر تحديث: 16 أغسطس، 2011 1:03 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>