السفير عبدالله: مهتمون برئاسة لبنان لمجلس الأمن

رأى السفير الفلسطيني في لبنان عبدالله عبدالله أن "زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تصيب 3 عصافير بحجر واحد"، لافتاً إلى أن "فلسطين ولبنان شقيقان وأنه ستبحث عدة مواضيع بين عباس ورئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان"، مشيراً إلى "أن لبنان سيتولى رئاسة مجلس الأمن الدولي في أيلول المقبل، أي أثناء اعلان الدولة الفلسطينية"، وتابع إن "فلسطين ولبنان والعرب معنيون باستقرار الوضع في المنطقة".
وأوضح عبدالله، في حديث تلفزيوني أمس أنه "من الطبيعي بحث قضية اللاجئين في المخيمات الفلسطينية في لبنان أثناء الزيارة"، مؤكداً الحرص على "السيادة اللبناينة والقانون اللبناني والتأكيد أن اقامتنا استثنائية في هذا البلد وأننا ضد التوطين"، مضيفاً أنه "سيعمل على تخفيف معاناة الفلسطينين داخل المخيمات"، مشيراً إلى "الاستعداد لبحث أي قضية خلال زيارة عباس إلى لبنان".

من جهته أكد نائب الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف، في تصريح أمس، "أهمية زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى لبنان، والتي تأتي في سياق تعزيز العلاقات الفلسطينية ـ اللبنانية، والتنسيق حول التوجه الفلسطيني الى الأمم المتحدة من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتبار لبنان هو الذي يترأس مجلس الامن الدولي في شهر أيلول".
وأشاد اليوسف بقرار لبنان "الشقيق رفع التمثيل الدبلوماسي من ممثلية إلى سفارة لدولة فلسطين"، مثمناً "مواقف لبنان رئيسا وحكومة ومجلسا نيابيا وشعبا وأحزابا وقوى سياسية بدعم حقوق الشعب الفلسطيني".

آخر تحديث: 29 أبريل، 2015 11:11 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>