النهار: لبنان للمحكمة: لم نجد المتهمين الكهرباء تكهرب المجلس اليوم

قبل أيام من انتهاء مهلة الشهر المعطاة للسلطات اللبنانية لتبليغ المتهمين الاربعة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط 2005 القرار الاتهامي للمثول امام المحكمة الخاصة بلبنان في لايدتسندام بهولندا، أعلنت المحكمة انها تلقت امس تقريراً من النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا مفاده ان اياً من الاشخاص الاربعة المتهمين لم يعتقل حتى الآن.
وصرح الناطق باسم المحكمة مارتن يوسف  بأن رئيس المحكمة انطونيو كاسيزي الذي سيتسلم التقرير لاحقاً "سيتخذ قراره في الايام المقبلة"، واشار الى "ان التزام لبنان توقيف المتهمين واحتجازهم ونقلهم عملاً بالقرار 1757 الصادر عن مجلس الامن للامم المتحدة لا يزال قائماً".
ويشار الى ان "حزب الله" اعتبر المتهمين الاربعة مقاومين في صفوفه، رافضاً تسليمهم الى المحكمة.

"فتح الاسلام"
وبالتزامن مع هذه الخطوة في اتجاه المحكمة، افرج بناء على اشارة من القاضي ميرزا عن دفعة من الموقوفين في ملف "فتح الاسلام". وافاد مراسل "النهار" في طرابلس ان ثلاثة من هؤلاء وهم: خضر مرعي، سمير داود وبلال المصري (لبنانيون) وصلوا في الثامنة والنصف مساءً الى المدينة في رفقة المحامي أسامة شعبان الذي صرح بأن الافراج تم بكفالة مالية لكل منهم مقدارها 300 ألف ليرة. واضاف ان اللبنانيين خالد المحمود ومصطفى دندن ومحمد سيف وحسين الاحمد سيبقون موقوفين بتهم اخرى، على ان يصل الى طرابلس اليوم اللبنانيان عثمان تركماني وعلي حسين بعد استكمال اجراءات الافراج عنهما

اما من تبقى من الموقوفين الذين سيفرج عنهم، وهم: الفلسطينيون رجب حسين وجهاد عطار ومصطفى عبد العزيز وغسان العلي ولؤي المصري وعبيدة طوية، والجزائري دجانا الابرهيمي، فسيحالون غداً الخميس على الامن العام للتأكد من عدم وجود تهم اخرى في حقهم تستوجب استمرار احتجازهم والا فإنهم سيطلقون في اليوم عينه. وهكذا يكون العدد الاجمالي هو 16 موقوفاً في ملف "فتح الاسلام" الذين سوّي وضعهم امس.

مجلس النواب
ويعاود مجلس النواب اليوم جلساته الاشتراعية وسط اجواء تنبئ بمواجهات حادة على خلفية سياسية واخرى اشتراعية. ففي السياسة، من المنتظر ان تعرض اوراق واردة تتطرق الى الشأن العام وخصوصاً ما يتعلق بسياسة لبنان الخارجية التي أثارت جدلاً في مجلس الامن وفي الزيارة الاخيرة التي قام بها وزير الخارجية عدنان منصور لدمشق. وفي هذا السياق قالت كتلة "المستقبل" في بيانها الاسبوعي ان "الكلام الذي صدر عن وزير الخارجية اللبناني لدى زيارته دمشق يوم الاحد الماضي، اعاد الى الاذهان اجواء الوصاية البغيضة والمرفوضة. ان للبنان علاقة مميزة مع الشقيقة سوريا وهو حريص عليها ولكن على اساس الاحترام المتبادل بين الدولتين وليس على اساس القبول بالاضمحلال الكلي لدور ورأي الدولة اللبنانية".
وفي الاشتراع علمت  ان نواب قوى 14 آذار سيتصدون بقوة لمحاولة تمرير اقتراح قانون يجيز لوزير الطاقة جبران باسيل التصرف بمبلغ مليار و200 مليون دولار اميركي تحت عنوان انتاج طاقة بقوة 700 ميغاواط. واعتبرت مصادر نيابية في المعارضة ان هذا الاقتراح يمثل "استباحة لموارد الدولة في الكهرباء ويعطي الوزير باسيل حرية التصرف من دون العودة الى مجلس الوزراء ومن دون عقد نفقة ورقابة ديوان المحاسبة".
وفي المقابل، قال رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون بعد اجتماع تكتله امس ان نواب التكتل سيطالبون بعدد من القوانين في الجلسة اليوم و"سيدافعون عنها اذا جبهت بالاعتراض".

7 آب
الى ذلك، قال عون في كلمة ألقاها في الذكرى السنوية العاشرة للسابع والتاسع من آب 2001 ان "الكيدية هي عندما تتهم وانت بريء بسرقة اموال الدولة، وهي ايضاً عندما تبعد 15 عاماً عن بلدك". ورأى انه "لا تزال هناك العديد من الفرص امامنا مثل 7 آب، وذكرى 13 تشرين لن تكون لنا بل ستكون لغيرنا الذين يتأملون فيها".

البقاع
وافادت مراسلة  في زحلة انه بعد التظاهرات الليلية المناهضة للنظام السوري في سعدنايل وتعلبايا، تجمع بضع عشرات من الشبان يتقدمهم عمال سوريون، بعد صلاة التراويح، عند مفترق راشيا على الطريق الدولية المؤدية الى محلة المصنع الحدودية، رافعين لافتات وهم يهتفون ضد النظام السوري وقد جنح بعض الهتافات في اتجاه حلفائه من اللبنانيين. وفي اولى لياليها كانت التظاهرة، التي نظمها من سموا انفسهم "احرار لبنان في مجدل عنجر"، متواضعة من حيث مشاركة اهالي مجدل عنجر، البلدة الحدودية التي قلبها في مكان ومصلحتها في مكان آخر. وقد رافق التظاهرة انتشار كثيف للجيش.

آخر تحديث: 10 أغسطس، 2011 8:20 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>