عمار الموسوي: لن نطلب الإذن لحماية نفطنا

 أكد المسؤول عن العلاقات الدولية في "حزب الله" عمار الموسوي أن "المقاومة ستحمي حق لبنان بالثروة النفطية ولن تطلب الإذن من أحد، وإذا كان البعض يعتقد أن رفع الصوت من شأنه أن يدفع المقاومة إلى التصرف بخجل في استخدام واجبها بالدفاع عن حقوقها، فهو مخطىء وواهم".

وقال الموسوي خلال حفل إفطار نظمته "هيئة دعم المقاومة الإسلامية" في الهرمل: "لولا المقاومة ومعادلة الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله، النفط بالنفط والمنشآت بالمنشآت، لكنا اليوم نعيش ظروفا مختلفة وقاسية وصعبة ولما رأينا مسارعة الأميركي والغربي إلى الضغط من أجل منع الإستباحة الإسرائيلية للحقوق النفطية اللبنانية".

أضاف: "أن يرى البعض في موقف سماحة السيد تهديدا للبنان، فهذا منتهى الرعونة وهو موقف لا يمكن أن يحتسب في الإطار الوطني بل يسجل في خانة تقديم الخدمة المجانية لأعداء لبنان وإسرائيل. ما أعلنه قادة المقاومة، كان حري بكل اللبنانيين أن يصطفوا خلفه ويعلنوا تأييدهم ومساندتهم لهذا الموقف، لنقول بأننا لن نتراجع عن هذا الحق أو نتهاون في حمايته، وسنرى بأن أعداءنا لن يتصرفوا كما يشتهون بل بطريقة تحمي مصالحهم ويكون فيها واضحا أن من يريد أن يستثمر ثرواته عليه ألا يسيء لمصالح وحقوق الآخرين".

ورأى أن "هذه المعركة هي واحدة من المعارك التي تخوضها المقاومة في إطار المصلحة الوطنية، بينما يقودها الآخرون في إطار التخريب على المصلحة الوطنية ومحاولة ضرب المعادلة الأساسية القائمة على استراتيجية أن قوة لبنان قائمة في مقاومته وجيشه وشعبه"، واعتبر أن "الحملة الظالمة التي تشن على المقاومة هي من أجل أغراض وخدمة لمخططات خارجية وتصب في مصلحة العدو الإسرائيلي".

ونصح الفريق الآخر "بعدم الرهان على إسقاط النظام في سوريا للعودة إلى مواقعهم، فالنظام السوري لن يسقط"، ودعا إلى "الاستفادة من تجربة الحكومة الجديدة التي هي برسم اللبنانيين جميعا، من أجل معالجة جميع المشكلات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها". 

آخر تحديث: 6 أغسطس، 2011 1:26 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>