لا تقدم في عملية السلام بالمنطقة

 قالت صحيفة الديلى تليجراف أن العروض الكثيرة التي قدمها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لم تمثل شيئا فى سبيل تقدم عملية السلام بالمنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن عرض نتانياهو استعداده للنظر فى صيغة بشأن حدود ما قبل 1967، لا يقدم جديدا على صعيد عملية السلام، بل إنه قد يعد مماطلة تهدف إلى إيقاف مبادرة الحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية.

وأوضحت أن إعادة النظر فى صيغة بشأن حدود ما قبل 1967 لا يمكن قبولها داخل إسرائيل. فطالما أعلن نتنياهو بصراحة أن الدولة اليهودية لن تعود إلى حدود ما قبل 67 وأنه يجب الأخذ فى الاعتبار بالمستوطنات اليهودية التي تم إقامتها بالضفة الغربية.

وتنقل الصحيفة عن مسئولين إسرائيليين أنه يتوجب على الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وأن يتخلوا عن السعي نحو الحصول على اعتراف الأمم المتحدة خلال جمعيتها السنوية بالدولة الفلسطينية.

وختمت الصحيفة مشيرة إلى أن هذه التعليقات تظهر اتساقا مع موقف نتانياهو الذي أعلنه من قبل فى كلمته أمام الكونجرس مايو الماضي والتي بدت كأنها مسمار فى نعش عملية السلام. 

آخر تحديث: 4 أغسطس، 2011 3:35 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>