اندراوس: الحملة على سوليدير سياسية بامتياز

 ندد نائب رئيس "تيار المستقبل" النائب السابق انطوان اندراوس بالحملة التي تتعرض لها سوليدير وأشار الى "انها سياسية بامتياز وتهدف لتغطية حالات التعديات المنتشرة في لبنان على اراضي الغير".

وقال:"يبدو ان نجاح مشروع تطوير الوسط التجاري الذي اصبح مفخرة للبنان والعرب لم يحفز الاخرين على تقليده حتى تصبح كل مناطق لبنان تنعم بالبنى التحتية الفعالة والتنظيم المدني الحديث، بل على العكس ادى الى خلق حالة نفسية مريضة تريد ان تجعل لبنان وعاصمته يشبهان المناطق غير الخاضعة لسلطة الدولة حيث العمران العشوائي هو السائد والتعدي على املاك الغير سيد الاحكام".

ووجه الكلام الى "من يقف وراء الحملة القديمة المتجددة التي تريد النيل من سوليدير سائلا "هل تذكرون ما فعل امراء الحرب ببيروت وكيف كان الوسط التجاري يبدو قبل اعادة اعماره؟ هل تذكرون المبالغ الطائلة التي دفعت للذين كانوا يحتلون بغير حق وسط العاصمة مقابل اخلائهم عقارات ومبان ليست لهم".

ودعا الذين يقولون بان عمليات التطوير العقاري التي شهدتها منطقة الوسط التجاري محت تاريخ بيروت، لزيارة الاماكن الاثرية التي تمت المحافظة عليها والى تفقد دور العبادة التي تعود لمئات السنين".

وقال لهم "فقدان الذاكرة نتيجة حالة مرضية مبرر، لكن حين يكون متعمدا فهو نكران للجميل ومقدمة لمحاولات ابتزاز جديدة".

وختم بالقول "نفهم خلفيات هؤلاء الذين يتعرضون لشركة سوليدير، اكثر المؤسسات في لبنان تقيدا بالقوانين والمراسيم، وهي في معظمها خلفيات سياسية ولكنها غير اخلاقية، لكن العتب الاكبر هو على هؤلاء الذين استفادوا وما يزالون من ازدهار منطقة وسط بيروت، حيث يتملكون ويتباهون بمشاريعهم التجارية في الوسط التجاري، ولا يهبون للدفاع عن وسط العاصمة، خصوصا انهم يحاولون ان يقنعوننا اليوم بانهم اصحاب قرار في مواقعهم المستحدثة وهي مؤقتة، ان الساكت عن الحق شيطان أخرس".

آخر تحديث: 4 أغسطس، 2011 12:37 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>