الحداد: لحوار يحافظ على حقوق جميع الفئات

هنأ مطران صيدا ودير القمر وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد في بيان اليوم "المسلمين في لبنان باحر الامنيات القلبية، راجين ان يكون هذا الموسم مجلبة بركة وسلام".

وقال:" ان المناسبة في هذا العام تحمل الما كبيرا رغم طابعها الراجي، اذ نرى الامة العربية كلها تتخبط في انقسامات وثورات نرجو ان تكون فعلا وواقعا في خانة الديموقراطيات والحريات".

اضاف:" ان مناسبة حلول شهر رمضان الكريم تذكرنا بضرورة التنبه الى المسؤولية الناتجة عن انتمائنا كل الى دينه وكلنا الى الاديان السماوية، وتحتم علينا ادارة شؤون بلادنا والمنطقة العربية انسجاما مع قيم ادياننا المشتركة. واننا نعول على القيادات اللبنانية بما لديها من وعي وخبرة في ادارة شؤون الحرب والسلم عدم الانزلاق في الثورات او في نتائجها والكف عن تجزئة البلاد يمينا ويسارا".

ورأى ان "المناسبة الرمضانية كمناسبة سائر الاعياد الدينية هي وقفة مع الذات ومحاسبة الشخص لاعماله بصدق امام الله والضمير، وان الشريحة الكبرى من اللبنانيين ترى اذا ما تتابعت الانقسامات بهذا الشكل على الساحة اللبنانية لن نكون سالمين من اذية العنف والحرب مرة اخرى . وندعو اصحاب الشأن والخبرة لتشجيع الحوار الوطني الذي اطلقه رئيس الجمهورية وعدم اعتبار طاولة الحوار موقفا سياسيا بل واجبا وطنيا لانه من خلال اللقاء بالاخر يمكن تحديد الاسس الحديثة لبناء لبنان الجديد، ولن يكون لبنان اليوم كما كان في السابق لان هناك معطيات جديدة يجب اخذها في الاعتبار من معطيات اقليمية ودولية ومحلية".

وختم:"ولا بد من الاشارة الى ضرورة احداث تنازلات عن بعض المواقف الثابتة والتي باتت في عداد المواقف الخشبية التي تؤذي الوحدة الوطنية . نحن مدعوون اليوم الى ديناميكية جديدة تقر بالاخر كما هو، وهذا يتطلب حوارا علميا طويلا وصادقا يحافظ على الحقوق لجميع الفئات وعلى الكيان اللبناني الموحد".

آخر تحديث: 1 أغسطس، 2011 12:04 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>